15% من التلاميذ الأجانب يتوقفون عن التعليم قبل الحصول على شهادة إتمام الدراسة

أظهرت دراسة حديثة أن أبناء المهاجرين في المدارس الألمانية لا يحصلون على الدعم الكافي.

وأكدت الدراسة التي أجرتها رابطة معنية بالشؤون الاجتماعية عن فرص التعليم بالنسبة للمهاجرين، أن أبناء الأسر المهاجرة يحصلون على شهادات عالية, ولكن الفرق بينهم وبين أقرانهم الألمان ما زال كبيرا ولم يتغير في الأعوام الأخيرة.

ووفقا للدراسة فإن ثلث التلاميذ الألمان يحصلون على شهادة إتمام المرحلة الثانوية, في حين تبلغ هذه النسبة العُشُر وسط التلاميذ المنحدرين من أسر مهاجرة.

وأضافت الدراسة أن نسبة 9.2% فقط من طلبة الجامعات في ألمانيا هم أجانب حصلوا على شهادة المرحلة الثانوية من ألمانيا.

ويتوقف 15% من التلاميذ الأجانب عن التعليم المدرسي قبل الحصول على شهادة إتمام الدراسة، مقابل 6% فقط بين التلاميذ الألمان.

ومن جهتها انتقدت باربارا يون -من الرابطة التي أجرت الدراسة- الأوضاع التي تشير إليها الدراسة, وقالت إن ثلث الشباب في ألمانيا لهم خلفيات أجنبية ورغم ذلك لا يمكن تقديم عروض تعليمية موضوعية تفيدهم.

وطالبت يون بإعادة هيكلة النظام المدرسي في ألمانيا، مؤكدة أنه ليس على التلاميذ أن يتأقلموا مع ظروف المدرسة، وإنما على المدرسة أن تؤقلم نفسها وفقا لظروف التلاميذ.

كما طالبت بحصص إضافية لمساعدة التلاميذ المحتاجين والتوصل إلى قاعدة تكفل عدم تسرب أي تلميذ من المدرسة دون أن يحصل على قسط وافر من التعليم.

المصدر : الألمانية