أطفال يشاركون ذوي الأسرى اعتصاما في غزة (الجزيرة نت)

ضياء الكحلوت-غزة
 
بدأ الأسرى الفلسطينيون اليوم إضرابا عن الطعام ينتهي مساء ويتجدد في السابع عشر والسابع والعشرين من الشهر الجاري، بغية الضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لتحسين ظروف حياتهم.

واتخذ الأسرى قرار الإضراب بشكل جماعي، احتجاجا على تصاعد الانتهاكات بحقهم، وللمطالبة بالسماح لأهالي قطاع غزة بزيارة أبنائهم الأسرى وإنهاء المضايقات التي يتعرض لها أهالي أسرى الضفة خلال زيارتهم إضافة لإنهاء التفتيش العاري للأهالي والإجراءات المصاحبة للزيارات.

وقد بدأ الأسرى سلسة إضرابات جزئية ومفتوحة مع بداية معاناتهم في السجون الإسرائيلية، وحصدت منهم العشرات من الشهداء في الإضرابات المفتوحة عن الطعام التي يطلق عليها "معركة الأمعاء الخاوية".

حمدونة عايش خمسة إضرابات في السجون الإسرائيلية (الجزيرة نت)
الخيار الأخير

الأسير المحرر رأفت حمدونة الذي عايش خمسة إضرابات مفتوحة وجزئية في السجون الإسرائيلية قال إن الإضراب آخر خيار يلجأ إليه الأسرى بعد استنفاد جميع خياراتهم لمواجهة تعنت إدارة السجون والانتهاكات بحقهم.

وفرق حمدونة في حديث للجزيرة نت بين الإضراب المفتوح وهو الشامل، وقد أدى لاستشهاد العديد وفيه لا يتناول الأسرى سوى الماء والملح لأيام قد تصل عشرين، وبين الإضراب لأيام محددة بغية الحصول على امتيازات جديدة للأسرى.

وأضاف "كانت الإضرابات مطعمة بنكهة العذاب لنا خلال الاعتقال، لكن من اعتقل ليحيا شعبه لم يكن يأبه بالجوع والإرهاق والمرض في السجن"، موضحا أن الأسرى لا يجوعون لأنهم من محبي الألم والجوع بل للمطالبة بحقوقهم.

وعدّد الأسير السابق مطالب يسعى الأسرى من خلال إضرابهم الجزئي هذا الشهر لتحقيقها، وهي السماح لأهالي غزة بزيارة أبنائهم والسماح ببث قناة الجزيرة وتقديم العلاج للأسرى والسماح لهم بالتقدم إلى الثانوية العامة، وتوقف الانتهاكات والاعتداءات على ذويهم خلال الزيارات.

وبين حمدونة أن مصلحة السجون الإسرائيلية كانت تواجه إضرابات الأسرى "باستفزازهم والعقاب وسحب إنجازاتهم السابقة" وحينما يصمد الأسرى تعود لهم ويحصلون على مزيد من حقوقهم التي يكفلها القانون.

فروانة: الإضراب بحاجة لمساندة سياسية وحقوقية وجماهيرية (الجزيرة نت)
نضال من نوع آخر
بدوره، رأى الباحث المختص بشؤون الأسرى والأسير السابق عبد الناصر فروانة أن إضراب الأسرى عن الطعام وزيارات ذويهم، نوع من أنواع النضال لدفع إدارة السجون لتوفير احتياجاتهم الضرورية ولانتزاع حقوقهم.

وقال فروانة للجزيرة نت إن الإضراب رغم أنه خطوة احتجاجية متواضعة فإنه يحمل معاني ودلالات كبيرة ويمثل صرخة قوية يأمل أن يحصل من خلالها الأسرى على حقوقهم المسلوبة في السجون الإسرائيلية.

وربط نجاح الإضرابات في داخل السجون على مدار تاريخها بالخطوات المساندة لهم في الخارج ودعمهم الخارجي والتحركات الجماهيرية والسياسية والحقوقية المساندة لهم، مشيرا إلى أنه كلما زاد التجاوب الخارجي مع الإضرابات زادت فرص حصول الأسرى على حقوقهم.

وأشار فروانة وهو مدير موقع فلسطين خلف القضبان إلى أن الإضراب من القرارات الصعبة التي يلجأ الأسرى إليها رغما عنهم بعد فشل كل وسائلهم النضالية الأخرى كالاحتجاجات والمناشدات والمفاوضات مع إدارة السجون.

وأوضح أن الأسرى وهم يخوضون إضرابا عن الطعام يحملون شعارا دائما ما يحملونه خلال خطواتهم النضالية، وهو "نعم لآلام الجوع ولا لآلام الركوع"، مبينًا أن الأسرى ربما لا يكتفون بالإضراب الجزئي، بل إنهم قد يلجؤون للإضراب المفتوح عن الطعام لتحسين ظروف حياتهم والحصول على حقوقهم المسلوبة.

المصدر : الجزيرة