منتدى الدوحة يثير حقوق الوافدين
آخر تحديث: 2010/4/21 الساعة 16:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/21 الساعة 16:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/8 هـ

منتدى الدوحة يثير حقوق الوافدين

أشغال اليوم الثاني لمنتدى المنظمات الحقوقية الخليجية (الجزيرة نت)

حسن صغير-الدوحة
 
شكلت قضية حقوق المقيمين بدول مجلس التعاون الخليجي وتمثيلهم داخل المنظمات الحقوقية الوطنية إحدى أبرز المسائل التي أثيرت خلال نقاش في إطار المنتدى الأول للمؤسسات الحقوقية الوطنية بدول الخليج المنعقد بالعاصمة القطرية الدوحة.
 
فقد تساءل بعض المشاركين في المنتدى عما إذا كان المقيمون بهذه الدول ممثلين في المؤسسات الحقوقية الوطنية, وعن دور المنظمات في حماية حقوق هذه الفئات.
 
وفي رده على بعض هذه التساؤلات قال نايف الشمري ممثل اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة قطر إن اللجنة تجري لقاءات مع رؤساء بعض الجاليات المقيمة بقطر, تتناول خاصة توعيتهم بحقوقهم وبقوانين العمل حتى لا يكونوا عرضة للاستغلال أو التعرض لمظالم.
 
وأضاف الشمري أن "الوافدين" يخضعون لمجمل القوانين المتعلقة بالإقامة وقانون العمل وهي الآليات التي تضمن حقوقهم داخل دولة قطر.
 
 فنيش: قيم الحرية والمساواة لا تخضع لخصوصيات المجتمعات (الجزيرة نت)
أما فرج فنيش ممثل المفوضية السامية لحقوق الإنسان بجنيف فقد لاحظ أن مصطلح "وافدون" خاص بمنطقة الخليج دون غيرها, مشيرا إلى وجود صعوبة في ترجمته إلى اللغات الأخرى.
 
وأكد أن حقوق الإنسان كالحرية والمساواة والاحترام وغيرها قيم عالمية لا تخضع لخصوصيات المجتمعات, وأن الدولة وهياكلها مطالبة بحماية حقوق كل من يعيش على أرضها.
 
جلسات ونقاش
وقد تواصلت اليوم أشغال المنتدى الأول للمؤسسات الحقوقية الخليجية في يومه الثاني والختامي من خلال ثلاث جلسات بحثت بالخصوص دور المؤسسات الحقوقية الوطنية داخل المجتمعات وخارجها, والتعاون بين الأمم المتحدة والشركاء الدوليين والمؤسسات الوطنية.
 
وتم خلال هذه الجلسات عرض تجارب مؤسسات وطنية في مجال حماية حقوق الإنسان والنهوض بها وهي تتعلق بمؤسسات حقوقية بكل من قطر ومصر والأردن.
 
كما ركز نقاش المتدخلين على جملة من المسائل الأخرى من أهمها الحوار الحقوقي العربي الأوروبي, وقضية تمويل المؤسسات الحقوقية وجملة التحفظات المطروحة, فضلا عن أهمية العمل الحقوقي على الصعيد الوطني قبل المؤسسات الحقوقية الدولية.
 
يذكر أن ملتقى المؤسسات الحقوقية الوطنية انطلق أمس بالدوحة بمشاركة مؤسسات حقوقية من مجلس التعاون لدول الخليج العربي والمفوضية السامية لحقوق الإنسان بهدف التشجيع على بعث أو دعم مؤسسات وطنية لحقوق الإنسان. 
المصدر : الجزيرة

التعليقات