انتقادات للانتخابات البلدية بتونس
آخر تحديث: 2010/4/10 الساعة 04:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/10 الساعة 04:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/26 هـ

انتقادات للانتخابات البلدية بتونس

 
أرجع الحزب الديمقراطي التقدمي التونسي المعارض مقاطعته الانتخابات البلدية المقرر تنظيمها في التاسع من الشهر المقبل إلى ما سماه مناخ الانغلاق السياسي والحصار وأجواء الملاحقة.
 
كما قال الحزب في بيان إن هذه الانتخابات ستكون "عملية إدارية معلومة النتائج".
 
وقال البيان الذي حمل توقيع أمينته العامة ميه جريبي في أعقاب اجتماعات لجنته المركزية، إنه يرفض المشاركة في عملية انتخابية "هي أقرب إلى التزكية والتعيين".
 
كما انتقد الحزب رفض السلطة مطلب إنشاء هيئة وطنية مستقلة للإشراف على الانتخابات وإبقاء هذه المهمة بيد وزارة الداخلية.
 
بهذا يكون الحزب الديمقراطي التقدمي أول حزب معارض معترف به يعلن مقاطعته للانتخابات المرتقبة التي بدأت بقية الأحزاب السياسية التونسية الاستعداد لها مبكرا.
 
وطبقا لتوقعات المراقبين, ينتظر مشاركة أكثر من 10 آلاف مرشح للتنافس على 264 مجلسا بلديا.
 
يشار إلى أن الحزب الديمقراطي قاطع الانتخابات التشريعية والرئاسية التي أجريت يوم 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي وفاز فيها الرئيس التونسي زين العابدين بن علي (73 عاما) بنسبة قاربت 90% من الأصوات.
 
كان الرئيس التونسي هاجم يوم 20 مارس/آذار الماضي معارضين لم يسمهم بعد أن هددوا بمقاطعة الانتخابات البلدية. وأعلن بن علي تكليف المرصد الوطني للانتخابات بمراقبة الانتخابات البلدية، وقال إن هذا الهيكل "سيتولى من موقع الحياد والاستقلالية معاينة هذه الانتخابات ومراقبة سيرها بمختلف مراحلها".
المصدر : وكالات

التعليقات