قانون إسرائيلي يحظر إحياء النكبة
آخر تحديث: 2010/3/20 الساعة 09:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/5 هـ
اغلاق
خبر عاجل :تغريدة لسعد الحريري: في طريقي إلى المطار والقول بأني محتجز كذب
آخر تحديث: 2010/3/20 الساعة 09:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/5 هـ

قانون إسرائيلي يحظر إحياء النكبة

مسيرة قرب حيفا العام الماضي بالذكرى الـ61 لنكبة فلسطين (رويترز)

محمد محسن وتد-أم الفحم

صادق الكنيست في قراءة أولى على قانون يحظر إحياء النكبة الفلسطينية التي تدخل عامها الـ62.

وينص القانون على خصم ميزانيات أي مؤسسة تتلقى دعماً من ميزانية الدولة إذا موّلت أي نشاط يتعلق بالنكبة، ويحظر تمويل نشاطات تدعو إلى التنكر لوجود إسرائيل كدولة للشعب اليهودي، والتنكر لطابعها الديمقراطي، وإلى تأييد الكفاح المسلح والأعمال "الإرهابية" ضدها، والتحريض على العنف ضدها والمس بعلمها أو برموزها.

وقال رئيس لجنة المتابعة العليا بالداخل الفلسطيني محمد زيدان "التشريع يأتي ضمن مجموعة قوانين عنصرية وهي قانون النكبة ويهودية الدولة والولاء لإسرائيل، والتي تهدف إلى إرهابنا. أوصلنا رسالة لكبار المسؤولين بالدولة وأكدنا لهم بأننا لن نحترم هذه القوانين التي تهدد وجودنا".

طمس الحقيقة
وأضاف للجزيرة نت "إسرائيل لن تنجح بمحو الذاكرة الوطنية وطمس حقيقة نكبة فلسطين، ولا يمكن لأي قانون بالعالم أن يحرمنا من الشعور والتفاعل مع قضايانا، وعليه سنحيي ذكرى نكبتنا بالطرق التي نراها مناسبة".
 
وبموجب القانون يحق لوزير المالية خصم مبالغ تصل في حدها الأقصى إلى عشرة أضعاف ما صرف للنشاط المحظور، أو إلى نصف الميزانيات التي تتلقاها المؤسسة من ميزانية الدولة.

وقال النائب مسعود غنايم من القائمة العربية الموحدة، للجزيرة نت "القانون ولد من رحم عقلية عنصرية تريد مصادرة الرواية العربية الفلسطينية، وتريد فرض الرواية اليهودية الصهيونية".
 
وأضاف "نكبة الشعب الفلسطيني هي حقيقة لا يمكن أن يلغيها أو يتجاهلها أي قانون، ومواطنتي كعربي في هذه الدولة لا تعني أن أتبنى الرواية اليهودية والصهيونية وأن ألغي روايتي الفلسطينية أو ألغي مشاعري وأفكاري تجاه تاريخي الخاص".

وكان القانون الذي قدمه النائب أليكس ميلر باسم حزب "إسرائيل بيتنا" اقترح بداية السجن الفعلي لثلاث سنوات لكل من يحيي النكبة، لكن الحزب تراجع عن البند بسبب الاعتراضات.
 
قانون عنصري
ووصف رئيس كتلة التجمع الوطني النائب جمال زحالقة القانون بالعنصري لأنه يستهدف المواطنين العرب ومؤسساتهم وقياداتهم، ووصمه بالفاشي لأنه يمس بحرية التعبير بشكل أساسي.

وقال للجزيرة نت "لن نحترم هذا القانون لأنه لا يحترم ذاكرتنا ومواقفنا المعلنة، وسنجد الطرق الملائمة لتحديه والالتفاف عليه".
 
وأضاف النائب طلب الصانع رئيس الحزب الديمقراطي العربي للجزيرة نت "سنواصل إحياء ذكرى نكبتنا وإجراء المسيرات والاحتجاجات حتى تعترف الحركة الصهيونية بمسؤوليتها عن النكبة والمجازر التي ارتكبتها بحق شعبنا".

كما قال المتحدث باسم الحركة الإسلامية المحامي زاهي نجيدات "ما حل بأهلنا عام 48 هي نكبة بكل ما تحمل الكلمة من معنى, وحق الأجيال الناشئة من أبنائنا علينا هو توعيتهم وتبصيرهم بالحقيقة، وإن فعلنا غير ذلك نكون قد خنا الأمانة".

وأقرت جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين -بدعم من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية- تنظيم مسيرة العودة الـ13 لإحياء النكبة على أراضي قرية مسكة المهجرة في المثلث في العشرين من الشهر المقبل.

وأعرب النائب دافيد روتيم عن "إسرائيل بيتنا" خلال إقرار القانون عن خشيته من العرب، وقال "أخاف مما يجري بين العرب ومما تفعله قيادة الجماهير العربية".

المصدر : الجزيرة

التعليقات