" المصدر أون لاين" تعرض للحجب مرتين (الجزيرة نت)

إبراهيم القديمي-صنعاء

تسود الوسط الصحفي باليمن حاليا حالة من القلق بسبب حجب عدد من المواقع الإخبارية والتي يقولون إنها تحولت إلى ظاهرة متكررة.

وكشف تقرير صادر عن نقابة الصحفيين اليمنيين أن حالات الحجب والقرصنة بلغت خلال العام المنصرم 11 حالة وبنسبة 7.19 % من إجمالي الانتهاكات المرصودة ضد حرية الصحافة.
 
سعيد ثابت قال إن نقابة الصحفيين تلقت عشرات البلاغات بحجب مواقع (الجزيرة نت)
وقال وكيل أول نقابة الصحفيين سعيد ثابت سعيد للجزيرة نت إن "عمليات الحجب تحولت إلى كرباج يخنق حرية التعبير عن الرأي التي كفلها الدستور".
 
وأعرب سعيد عن قلق النقابة البالغ عقب تلقيها بلاغات متكررة عن عشرات الانتهاكات بينها حجب المواقع السياسية ومواقع الصحف الأهلية والحزبية فضلا عن إخفاء المعلومات عن الصحفيين وهو أمر يعوق عملهم في تقديم المعلومات الصحيحة والموثقة.
 
خرق القانون
ويصف الكاتب الصحفي والمحلل السياسي عبد الملك شمسان تعامل السلطات مع المواقع الإخبارية بـ"القمعية" واتهمها بـ"انتهاك القانون".
 
واعتبر في حديث للجزيرة نت أن هذه الانتهاكات لا تنسجم مع مبادرة أطلقتها الحكومة اليمنية في ديسمبر/كانون الأول الماضي من ضمنها تحسين صورة اليمن في الخارج، مشيرا إلى أن ذلك لا يتحقق إلا من خلال "إطلاق حرية الصحافة بمفهومها الواسع  وباعتبار أن الصحافة الإلكترونية والمقروءة واجهة يباهي بها اليمن أمام الرأي العام العالمي".
 
عبد الملك شمسان: الانتهاكات لا تنسجم مع مبادرة الحكومة لتحسين صورة اليمن (الجزيرة نت)
وكان موقع "المصدر أون لاين" قد تعرض لعمليتي حجب آخرها الأسبوع الماضي بناء على توجيهات أمنية. كما تعرض موقع "حشد" لعملية حجب في حين تعرض موقع "نيوز يمن" في ديسمبر/كانون الأول الماضي لتدمير كلي لمحتوياته من قبل وزارة المواصلات.
  
وفي وقت سابق تعرضت مواقع "عدن نيوز" و"حضرموت نيوز" و"المكلا برس" و"عدن برس" و"شمسان نيوز" و"يمن بورتال" و"شبوة برس" و"التغيير نت" و"الضالع برس" و"العوالق نت" إلى حجب كلي.
 
اتهام بالتشويه
واتهم رئيس تحرير موقع "شمسان نيوز" عمر بن عثمان السلطات "باختراق هذه المواقع وتدمير محتوياتها وتشويه المواد المنشورة فيها بحيث تعطي معنى مغايرا لما وضعت له".
 
وقال بن عثمان للجزيرة نت إن "هذه التصرفات سواء كانت حجبا أو اختراقا أو تلاعبا، تتعارض مع حرية الرأي والتعبير الذي كفله الدستور".
 
من جهته ندد المحامي عبد الرحمن برمان بعمليات الحجب، مؤكدا أنها تهدر حق التعبير عن الرأي التي كفلها الدستور اليمني في مادة صريحة من مواده، كما أدانت منظمات مراسلون بلا حدود في باريس ولجنة حماية الصحفيين في نيويورك واللجنة العالمية لحرية الصحافة في واشنطن والشبكة العربية التابعة لاتحاد الصحف العالمية في باريس في وقت سابق العمليات المتكررة لحجب المواقع اليمنية.
 
في مقابل ذلك نفت وزارتا الإعلام والاتصالات مسؤوليتهما عن حجب المواقع وأكدتا أن هذا الأمر مرده أسباب فنية بحتة، لكن الأمين العام لنقابة الصحفيين مروان دماج قال للجزيرة نت إن وزارة الاتصالات لا تستطيع القيام بعملية الحجب إلا بتوجيهات من وزارة الإعلام.

المصدر : الجزيرة