أحمد فياض-غزة
استنكر مركز الميزان ومؤسسة الضمير الفلسطينيان المعنيان بحقوق الإنسان فض اعتصام سلمي واحتجاز المشاركين فيه مع طاقم صحفي يتبع قناة الجزيرة الإنجليزية لبعض الوقت في قطاع غزة، وطالبا بالتحقيق في الواقعة.
 
وشددت كل من الميزان والضمير -في بيان الاثنين حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- على أن الحق في التجمع السلمي مكفول بموجب القانون، وأن إشعار الشرطة هو إجراء تنظيمي لا علاقة له بأخذ ترخيص أو موافقة.
 
وطالبا الحكومة في غزة بوقف استدعاء البعض الآخر ممن أفرج عنهم، وفتح تحقيق بالحادث ومحاسبة المسؤولين عن ارتكاب مخالفات للقانون.
 
بدون ترخيص
المتحدث باسم الشرطة: أمر فض المظاهرة جاء بطلب من النيابة (الجزيرة نت)
من جهته قال المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية في غزة إن الشرطة أفرجت مساء الاثنين واليوم عن ثلاثة من المشاركين في مظاهرة منتدى شارك الشبابي على خلفية الاشتباه بوقوفهم وراء تنظيم المظاهرة في مكان عام مفتوح دون الحصول على ترخيص رسمي.
 
وأضاف الرائد أيمن البطنيجي -في تصريحات للجزيرة نت- أن أمر فض المظاهرة واعتقال المشاركين فيها جاء بناء على طلب من النيابة  العامة التي سبق وأن قررت إغلاق مقر منتدى "شارك" الشبابي.
 
من جانبه قال مدير "شارك" بقطاع غزة إن النائب العام أبلغه كتابياً بإغلاق المنتدى مؤقتاً لحين الانتهاء من التحقيق في قضية تتعلق بالمنتدى لدى شرطة أمن المؤسسات والجمعيات، دون ذكر فحوى القضية. 
 
وذكر مهيب شعت للجزيرة نت أن المنتدى يقدم دورات تدريبية لطلبة وخريجي الجامعات إضافة لدعم مبادرات لمشاريع صغيرة للخريجين الجامعيين والباحثين عن فرص عمل وسلسلة أخرى من المبادرات لتطوير قدرات الشباب الفلسطيني. وعبر عن أسفه واستيائه حيال فض الشرطة المظاهرة واحتجاز عدد من المشاركين فيها.

وكانت شرطة غزة فضّت يوم الأحد اعتصاماً تضامنياً نظمه حوالي ثلاثين شاباً من المتطوعين بالمؤسسات الأهلية وطلبة الجامعات أمام مقر منتدى "شارك" بمدينة غزة، ومنعوهم من رفع يافطات كتب عليها شعارات تضامنية مع المنتدى، وانتزعوها منهم بحجة عدم حصولهم على ترخيص للاعتصام، وأشار عليهم بالتوجه للنيابة العامة.
 
وبالفعل استجاب المعتصمون لتوجيهات الشرطة وتحركوا باتجاه مقر النيابة العامة الكلية حيث لاحقتهم قوة الشرطة وأوقفتهم قبالة مدينة عرفات للشرطة، وأخبرتهم أن عددهم كبير ويحظر التجمع لهذا العدد وأن عليهم اختيار اثنين من بينهم للذهاب إلى النيابة، وبعد أن تفرق الجمع قامت باعتقال 18 شاباً من المعتصمين من أماكن متفرقة خلال مغادرتهم المنطقة. كما احتجزت طاقم قناة الجزيرة الإنجليزية المكون من أربعة أفراد.

المصدر : الجزيرة