اليمنية حسناء تقبع مع أطفالها في سجن الرصافة ببغداد منذ أشهر دون محام أو محاكمة (الجزيرة نت)

عبده عايش-صنعاء

اعتصم العشرات من النشطاء الحقوقيين باليمن أمس السبت أمام السفارة العراقية في صنعاء، للمطالبة بإطلاق سراح اليمنية حسناء علي وأطفالها الثلاثة القابعين في سجن الرصافة في بغداد منذ عدة أشهر دون محاكمة أو تولي محام للدفاع عن قضيتها.

وأعربوا عن خشيتهم على حياتها، خاصة وأنه قد يصدر بحقها حكم بالإعدام كونها زوجة (أرملة) زعيم ما يسمى تنظيم القاعدة بالعراق أبو أيوب المصري، المشهور أيضا بـ"أبي حمزة المهاجر" الذي لقي مصرعه في أبريل/ نيسان الماضي.

وكانت حسناء التي تنتمي لمحافظة عمران، شمال العاصمة صنعاء، قد تزوجت عام 1998 بأبي حمزة المهاجر، الذي قدم اليمن للعمل في قطاع التعليم، وكان يحمل جواز سفر مصريا، يحمل اسم "يوسف حداد لبيب"، ثم غادر إلى الإمارات ومنها انتقل إلى الأردن فالعراق بحجة العمل ولحقت به حسناء مع أطفالها عام 2002.

ضحية
وقال المحامي عبد الرحمن برمان للجزيرة نت "حسناء ليس لها علاقة بالإرهاب، فهي تزوجت شخصا لا تعرف انتماءه إلى تنظيم القاعدة، وكانت ضحية قبل أن تكون متهمة".

وأضاف: نحن كمنظمات مدنية في اليمن لجأنا إلى الاعتصام أمام السفارة العراقية بصنعاء بعد أن سدت جميع الطرق أمامنا، وبعد تعثر السفارة اليمنية في بغداد في استلام أطفال حسناء الذين كانوا مقررا استلامهم في شهر رمضان الماضي، لكنهم أحيلوا إلى محكمة عراقية للفصل في موضوعهم.

المحامي برمان أشار إلى أن حسناء لم تكن على علم بانتماء زوجها لتنظيم القاعدة
كما أشار إلى رفض جميع منظمات حقوق الإنسان بالعراق الدفاع عن قضية حسناء، وكذلك المحامين، وقال "لم نجد أي محام يقبل أن يمسك قضية حسناء، والأشخاص الذين قبلوا القضية طلبوا مبالغ خيالية لتوفير شركات حماية أمنية لنقلهم إلى المحكمة أثناء جلسات المحاكمة".

ولفت الناشط اليمني إلى أنهم التقوا نائب السفير العراقي وشرحوا له حقيقة قضية حسناء، ووضع أطفالها الثلاثة، وأن تنظر الحكومة العراقية لقضيتها من ناحية إنسانية وحقوقية، وقد وعدهم بنقل مطالبهم إلى الحكومة العراقية.

وطالب برمان بالإفراج عن حسناء مع أطفالها الثلاثة، مؤكدا أنه بمحاكمة حسناء في ظل الأوضاع الراهنة بالعراق، وفي ظل التعبئة الواسعة ضد القاعدة، فلن يكون هناك أي تحقيق للعدالة في المحاكمة.

كما طالب الحكومة اليمنية أن تبذل جهودها الدبلوماسية وأن تتحرك لإخراج حسناء من السجن وأطفالها، وإعادتهم لليمن، وأشار إلى أنهم بصدد ترتيب لقاء مع وزير خارجية اليمن لهذا الغرض.

المصدر : الجزيرة