قمع "شرس" لأسرى فلسطينيين
آخر تحديث: 2010/12/22 الساعة 12:50 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/22 الساعة 12:50 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/17 هـ

قمع "شرس" لأسرى فلسطينيين

الحملة الأمنية ضد الأسرى وصفت بأنها الأطول والأعنف (الفرنسية-أرشيف)

أفادت لجنة تعنى بشؤون الأسرى الفلسطينيين بأن أسرى سجن نفحة الإسرائيلي في صحراء النقب يتعرضون منذ فجر الاثنين لحملة قمع شرسة، وصفها السجناء بأنها الأعنف والأشرس في تاريخ مصلحة السجون.
 
وأوضحت اللجنة الوطنية العليا لنصرة الأسرى أنها تلقت معلومات من الأسرى في سجن نفحة تفيد بأن أكثر من 400 عنصر من شرطة السجون اقتحمت قسمين يقبع فيهما أسرى حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وقامت بنقل كافة الأسرى الأمنيين إلى أقسام أخرى بعد تفتيشهم بشكل مهين ومذل.
 
وأضافت اللجنة أن السجانين قاموا أيضا باقتحام غرف في السجن وعاثوا فيها فساداً بشكل غير مسبوق، بحجة البحث عن أجهزة هواتف نقالة، إضافة إلى حرمان كامل أسرى قطاع غزة من الزيارة منذ أربع سنوات، وآلاف الأسرى من الضفة لسنوات.
 
وأشار المصدر ذاته إلى أن الحملة ما زالت مستمرة حتى الآن، حيث تتنقل عناصر الشرطة الخاصة من غرفة إلى أخرى في الأقسام المستهدفة وتفتيشها بشكل كامل، وتقوم بتمزيق المخدات والأغطية، وتتلف الأغراض الخاصة وتلقي الأكل على الأرض وتمزق الكتب، وتنبش كل جزء في الغرف للبحث عن أجهزة اتصال.
 
الأكثر عنفاً
وأوضحت اللجنة أن هذه الحملة تعتبر الأطول والأكثر عنفاً في تاريخ السجن، فقد تعرض الأسرى في نفحة خلال الشهور الماضية للعشرات من علميات الاقتحام والتفتيش المهينة، ولكنها كانت تستمر عدة ساعات فقط، ثم تتم إعادة الأسرى إلى غرفهم مرة أخرى لترتيبها، ولكن هذه المرة ما زالت الحملة مستمرة منذ فجر الاثنين حتى إعداد هذا التقرير.
 
وحذر الأسرى في نفحة من سياسة الاستفراد بهم، وهضم حقوقهم وسحب إنجازاتهم، وقالوا إن صبرهم بدأ ينفد على ممارسات إدارة السجن، وإنهم يبلورون ردوداً مناسبة على تلك الهجمة العنصرية عليهم.
 
كما اتهم الأسرى في نفحة السلطة في رام الله بتوفير مبرر للاحتلال للهجوم على الأسرى، وذلك عبر ممارساتهم غير الوطنية ضد الأسرى والمحررين، والتعامل غير القانوني مع الأسرى المضربين منذ 30 يوماً في سجون السلطة، حسب قولهم.
 
وطالب الأسرى المنظمات الحقوقية العربية والأجنبية بالتدخل لوقف الهجمة البربرية التي يتعرضون لها من قبل سلطات الاحتلال، كما طالبوا السلطة في رام الله بالتوقف فوراً عن حملات اختطاف الأسرى المحررين والمقاومين في الضفة، والإفراج الفوري عن المعتقلين، وفي مقدمتهم الأسرى الستة المضربون عن الطعام الذين دخلت حالتهم مرحلة الخطر.
المصدر : الجزيرة

التعليقات