السلطة اعتقلت أكرم النتشة (يمين) وممدوح حمامرة دون سند قانوني (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-خاص

أفرج جهاز المخابرات الفلسطينية بالضفة الغربية عن مراسلي قناة القدس أكرم النتشة وممدوح حمامرة بعد اعتقال دام قرابة 24 ساعة إثر اقتحامها لمقر وكالة بال ميديا في مدينة الخليل جنوب الضفة مساء الثلاثاء.
 
وقال مدير مكتب القناة في فلسطين عماد الإفرنجي إن جهودا بذلتها شخصيات وطنية وصحفية اعتبارية، إضافة لضغوطات مارستها جهات سياسية على الجهاز الأمني، قادت للإفراج عن الصحفيَين المعتقلَين.
 
وأكد الإفرنجي للجزيرة نت أن ما سهل عملية الإفراج أكثر هو أن عملية الاعتقال غير قانونية أساسا، حيث إنه وحسب القانون الفلسطيني لا يجوز اعتقال أي صحفي إلا بقرار من المحكمة وهو ما لم يكن بعملية الاعتقال التي تمت باقتحام مكاتب الصحفيَين واعتقالهما ومصادرة هواتفهما الخلوية وحواسيبهما الخاصة.
 
ونفى أن تكون هناك أية كفالة مالية دفعت للإفراج عن الصحفيَين، مشيرا إلى أنهما ليسا مجرمَين حتى يتم دفع كفالة مقابل الإفراج عنهما، قائلا إن الأجهزة الأمنية أفرجت عنهما لأنها أدركت مدى الخطأ الذي ارتكبته باعتقالهما.
 
النجار: نرفض اعتقال أي صحفي في دائرة عمله الإعلامي وحرية الرأي (الجزيرة نت)
اعتقال غير مبرر
وأردف أنه لا يوجد هنالك مبررات حقيقية للأجهزة الأمنية لاعتقال أي صحفي، حيث إن هناك "حالة غير مفهومة بالضفة الغربية لما يجري بحق الصحفيين"، متمنيا على تلك الأجهزة أن تراجع تصرفاتها وأن تتعامل وفق "الصورة الحضارية" لحرية الرأي والتعبير.
 
من جهته قال نقيب الصحفيين الفلسطينيين بالضفة عبد الناصر النجار إنهم ومنذ اللحظة الأولى لاعتقال الصحفيَين بالأمس بذلوا جهودا مضنية للإفراج عنهما.
 
وأوضح للجزيرة نت أنهم بصفتهم النقابية يرفضون اعتقال أي صحفي في دائرة عمله الإعلامي وحرية الرأي والتعبير، وأشار إلى أن مساءلة أي صحفي خارج عمله الإعلامي يجب تكون "في إطار النيابة العامة والقضاء"، وليس من خلال تلك الأجهزة الأمنية.
 
وكان المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) قد أدان عملية الاعتقال للصحفيين سيما وأنها تتعارض والقانون الفلسطيني الأساس، حيث لم تكن هناك مذكرة توقيف قضائية كما أن الجهاز المكلف بتنفيذها "إن وجد" هو الشرطة وليس المخابرات.
 
يُشار إلى أن جهازي الأمن الوقائي والمخابرات يعتقلان تسعة صحفيين بالضفة، ويقولان إنهم مؤيدون لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) حيث مضى على اعتقال بعضهم عدة أشهر.
 
لكن الناطق باسم الأجهزة الأمنية بالضفة اللواء عدنان الضميري قال في حديث سابق للجزيرة نت إنه لا يتم اعتقال أحد بناء على عمله الصحفي أو حرية رأيه وإنما "لمخالفة أمنية أو جنائية".

المصدر : الجزيرة