استنكار لاستهداف المسلمين ببريطانيا
آخر تحديث: 2010/12/22 الساعة 19:23 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/22 الساعة 19:23 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/17 هـ

استنكار لاستهداف المسلمين ببريطانيا

الشرطة البريطانية تعتقل شابا مسلما (الجزيرة نت-أرشيف)

مدين ديرية-لندن
 
استنكرت الجالية المسلمة في بريطانيا حملات التشهير والتجريم التي تمارس ضدها، عقب اعتقال عدد من المسلمين للاشتباه في علاقتهم بـ"الإرهاب".
 
وطالبت "المبادرة الإسلامية في بريطانيا" الشرطة البريطانية والمسؤولين السياسيين بالتعامل مع الجالية المسلمة بعدالة وإنصاف، ورفضت تجريم الجالية المسلمة في البلاد وربطها بـ"الإرهاب".
 
وقالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن القوانين المعمول بها الآن في بريطانيا تتيح للأجهزة الأمنية والشرطة خرق منظومة حقوق الإنسان المتعلقة بحقوق المشتبه فيهم، وتعطي صلاحيات واسعة على صعيد التوقيف والاستجواب.
 
جاء ذلك بعد أن أعلنت الشرطة البريطانية الاثنين الماضي اعتقال 12 رجلا جميعهم من المسلمين، وتتراوح أعمارهم ما بين بين 17 و28 عاما، في أربع مدن بتهم "الإرهاب".
 
مداهمات
وداهمت قوات الشرطة تساندها وحدة مكافحة "الإرهاب" منازل في العاصمة لندن وكارديف، وستوك أون ترينتو، وبرمنغهام، وصادرت أجهزة كمبيوتر وهواتف نقالة وسيارتين وكراسات وملفات من منازل المعتقلين الذين اعتقلوا وهم غير مسلحين.
 
وقالت الشرطة البريطانية إن الاعتقالات جاءت ضمن معلومات استخباراتية، وجزءا من عملية رصد للمشتبه فيهم، حيث كانوا تحت المراقبة منذ فترة طويلة.

وحسب الشرطة فإن هذه العمليات نفذت بعد تلقي مزاعم بمؤامرة كبيرة، حيث إن هذه الاعتقالات كانت ضرورية من أجل الحفاظ على سلامة المواطنين.

وتحقق الشرطة مع المشتبه فيهم وصلاتهم بالقاعدة وأعمال "إرهابية" محتملة، بينما قلل متحدث باسم الشرطة من شأن التكهنات التي تقول إن المجموعة تخطط لهجوم في أعياد الميلاد.
 
تحريض
صوالحة: هناك حملة تحريض ضد المسلمين تمارسها أطراف يمينية عنصرية وصهيونية  (الجزيرة نت)
وقال رئيس "المبادرة الإسلامية في بريطانيا" محمد صوالحة للجزيرة نت إنه لا تتوفر أي معلومات حتى الآن عما إذا كانت لدى الشرطة أي أدلة أو معلومات موثقة عن علاقة الشباب المسلمين المعتقلين بـ"الإرهاب".
 
ونبه صوالحة إلى أن هذه الاعتقالات جاءت في ظل حملة تحريض ضد الجالية المسلمة تمارسها أطراف يمينية عنصرية وصهيونية.
 
وأشار إلى أن الشرطة البريطانية كانت قد اعتقلت أعدادا كبيرة من الشبان المسلمين، ولم تثبت ضد غالبيتهم أي تهم، معربا عن قلقه من أن عمليات الاعتقال تترافق عادة مع ضجة إعلامية تستهدف تجريم الجالية المسلمة وربطها بـ"الإرهاب"، أما الإفراج عن المعتقلين عند ثبوت براءتهم فيتم بصمت وهدوء.
 
ومن جانبه قال محمد جميل نائب رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا للجزيرة نت إن الأجهزة الأمنية تقوم بين الحين والآخر بالإعلان عن اعتقالات في المملكة المتحدة بتهمة "الإرهاب"، وقد دلت التجارب على أن هذه الاعتقالات غالبا ما تكون خاطئة كالاعتقالات التي جرت عند زيارة البابا وضجت الدنيا بسببها، وبعد يومين أعلن الإفراج عن المعتقلين.
 
وأوضح أنه لا يمكن الحكم مسبقا على هذه الاعتقالات إلا بعد عرضها على القضاء وإصدار القضاء حكمه بشأنها، فالثقة موجودة فقط بالقضاء البريطاني، وفي حال تم الإفراج عن هؤلاء بداعي الخطأ أو عدم وجود أدلة، فعلى المعتقلين اللجوء إلى الجهات المختصة والمطالبة برد الاعتبار.
المصدر : الجزيرة

التعليقات