الاحتلال يقتل ثلاثة ويعتقل 200 بنوفمبر
آخر تحديث: 2010/12/1 الساعة 18:27 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/1 الساعة 18:27 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/25 هـ

الاحتلال يقتل ثلاثة ويعتقل 200 بنوفمبر

فلسطينيون يشيعون شهيدين سقطا بنيران قوات الاحتلال (الفرنسية-أرشيف)

قالت مؤسسة التضامن الدولي لحقوق الإنسان إن قوات الاحتلال قتلت ثلاثة فلسطينيين في قطاع غزة خلال الشهر الماضي قصفا بالطائرات، فيما اعتقلت أكثر من 200 آخرين في الضفة.

وفي بيان لها الأربعاء، قالت المؤسسة إن ثلاثة شهداء في قطاع غزة سقطوا على أيدي قوات الاحتلال في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في إطار سياسة التصفية الجسدية والإعدام خارج نطاق القانون. وأوضحت أن الشهداء الثلاثة هم: الشهيد محمد جميل النمنم (26 عاما) الذي اغتيل في قصف إسرائيلي استهدف سيارته قرب مقر الجوازات بمدينة غزة، والشهيدان محمد محمد ياسين وإسلام محمد ياسين اللذان استشهدا في قصف إسرائيلي استهدف سيارتهما في غزة.

وأضافت المؤسسة أن قوات الاحتلال اعتقلت خلال الشهر الماضي أكثر من 200 مواطن فلسطيني، من بينهم 30 طفلا (تقل أعمارهم عن 18 سنة)، وثلاث نساء في شتى مناطق الضفة، مشيرة إلى أن الاعتقالات تصاعدت بحق المواطنين على المعابر والحواجز العسكرية التي تقطع أوصال الضفة الغربية، حيث اعتقل العديد من المواطنين على هذه المعابر والحواجز.

وقد اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي النائب محمود الرمحي من منزله بعد مداهمته والقيام بعمليات فحص وتفتيش، وهو نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني وقيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، والنائب نايف الرجوب وهو نائب عن كتلة التغيير والإصلاح وقيادي في حماس أيضا.

وتجدر الإشارة إلى إقدام سلطات الاحتلال على اعتقال العشرات من الفلسطينيين العمال من داخل الخط الأخضر الشهر المنصرم بدعوى عدم حيازتهم تصاريح عمل، فضلا عن اعتقال العديد من المتضامنين الأجانب الذي تطوعوا للدفاع عن المواطنين الفلسطينيين في أراضيهم الزراعية وأماكن سكناهم المهددة بالمصادرة والهدم والتخريب.

وأدانت المؤسسة استمرار القتل الذي ينتهجه الاحتلال، وقالت إنها تنظر بخطورة بالغة إلى استمرار انتهاك حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية وحقه في الحياة كباقي البشر، وتدين تصاعد حملات الاعتقال الإسرائيلية المستمرة بحق المواطنين وخاصة الأطفال منهم.

ودعت المؤسسة المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان والمؤسسات التي تعنى بالأسرى إلى تحمل مسؤولياتها والعمل على إلزام الاحتلال بوقف هذه الانتهاكات.

المصدر : الجزيرة

التعليقات