مجموعة من الصحفيين العشرين الذين تم الإفراج عنهم (الجزيرة نت)

علمت الجزيرة نت أنه تم الإفراج عن معتقلي مكتب وكالة ليبيا برس للأنباء الذين تم اعتقالهم من قبل أجهزة الأمن في طرابلس وبنغازي.

 

جاء ذلك بعد أن أفادت وكالة الجماهيرية للأنباء في وقت متأخر الاثنين، بأن  الرئيس الليبي معمر القذافي "أصدر توجيهاته بالإفراج عن الصحفيين التابعين لوكالة أنباء ليبيا، ووجه بالتحقيق في الموضوع".

وبلغ عدد المعتقلين 20 صحفيا ومراسلا بينهم ست صحفيات، يتقدمهم نائب المدير العام لشركة الغد للخدمات التي تملك ليبيا برس فوزي بالتمر.

وكانت وكالة ليبيا برس ناشدت في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه الرئيس الليبي معمر القذافي التدخل شخصيا للإفراج الفوري عن الصحفيين ووقف ما وصفته بالتشويه والعبث الذي تقوم به بعض الجهات الإعلامية الرسمية والأمنية لصورة ليبيا وثورتها.

ودعت في بيانها وزير العدل الليبي مصطفى عبد الجليل ليتدخل فورا ويأمر بالإفراج عن المعتقلين، ووصفت الاعتقال بأنه تعسفي.

وحثت كذلك وكالة ليبيا برس جميع مؤسسات المجتمع الأهلي ونقابة المحامين بطرابلس وبنغازي وجمعية القذافي لحقوق الإنسان للتحرك الفوري وإصدار بيانات استنكار لسلسلة الاعتقالات التي عدتها بأنه غير مبررة ولأسباب غامضة.

وأكدت أن الإجراءات التي تقوم بها الجهات الأمنية مخالفة لقانون تعزيز الحريات وللوثيقة الخضراء، ولفتت إلى قانونية وشرعية وكالة ليبيا برس، كما جاء في البيان.

نسخة صحيفة أويا المزورة (الجزيرة نت)
منع أويا
وقبيل اعتقال الصحفيين يوم الجمعة منعت السلطات الليبية صحيفة أويا من الصدور في موعدها المقرر كل خميس، وبدلا من ذلك صدرت يوم الأحد بتسمية مختلفة هي "صباح أويا" موقعة باسم رئيسة التحرير إيناس حميدة، وعلى الصفحة تنويه بأن أسبابا فنية بحتة حالت دون صدور الصحيفة في الموعد.

وفي وقت سابق قالت رئيسة تحرير الصحيفة للجزيرة نت في تصريح عبر الهاتف إنه لا علاقة لها بإصدار ذلك العدد ولم تشرف على أي صفحة فيها، ووصفت ما حدث بأنه خرق للقانون.

وقالت حميدة إن العدد المفترض أن يطبع الخميس الماضي سلمت نسخته للمطابع المملوكة للهيئة العامة للصحافة -التي تطبع الصحيفة وتشرف عليها المؤسسة العامة للثقافة- مساء الأربعاء، لكنه لم يصدر لأن أمرا من أمين اللجنة الشعبية أوقف الطبع.

وأكدت أنه لا علاقة لها بالتعديلات التي حدثت في الصحيفة أو تغيير الشعار، وأنها لم تكن على علم بما حدث ولم تستشر فيه، ووصفت ما حدث بأنه استيلاء على مواد لصحيفة أويا وإصدار هذه المواد باسم صحيفة أخرى لا علاقة لها بالمسمى الأول.

يذكر أن شركة الغد للخدمات الإعلامية تمتلك صحيفتي أويا (طرابلس) وقورينا (بنغازي) ووكالة ليبيا برس للأنباء وقناة المتوسط الفضائية، وتعد شركة الغد الذراع الإعلامي لسيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي.

المصدر : الجزيرة + وكالات