يتعرض أكثر من مائة أسير فلسطيني في معتقل المخابرات الإسرائيلية "الشاباك" بمنطقة "بيتح تكفا" لأبشع وسائل التعذيب الجسدي والنفسي, حسبما ذكر تقرير "بتسيلم" الصادر عن مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية.
 
وأفاد التقرير، الذي نُشر صباح اليوم الثلاثاء، بأن نحو 121 أسيرا فلسطينيا يعانون "وضعا لا يطاق" داخل المعتقل بتل أبيب، حيث يحتجزون داخل زنازين مغلقة تخلو من النوافذ وفتحات دخول الهواء أو الضوء، كما يمنع الأسرى فيها من النوم لساعات طويلة.
 
كما جاء في التقرير أن لجان التحقيق الإسرائيلية "تقوم بتكبيل المعتقلين لساعات طويلة أثناء فترة استجوابهم، فيما تقدم على تعذيبهم والمس بهم نفسيا وجسديا".
 
وأكد التقرير الإسرائيلي أن جهاز المخابرات الداخلي يحظى بدعم من الحكومة، فلا يستجوب أي من محققيه بشأن الانتهاكات التي يمارسونها ضد الأسرى الفلسطينيين، فيما تم تقديم نحو 645 شكوى قضائية ضد محققي "الشاباك" منذ العام 2001، غير أنه تم تجاهلها ولم يفتح أي تحقيق جنائي فيها.

المصدر : قدس برس