كريم عامر حوكم بتهمة الإساءة للإسلام وللرئيس المصري حسني مبارك (الجزيرة-أرشيف)

أفرجت السلطات المصرية أمس الثلاثاء عن المدون المصري عبد الكريم نبيل سليمان (المعروف بكريم عامر) بعد قضائه أربعة أعوام في السجن بتهم الإساءة للإسلام وللرئيس المصري حسني مبارك، وفقا لما أعلنته منظمات حقوقية مصرية.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان إن المدون (26 عاما) يعيش الآن حالة صحية سيئة إثر تعرضه للضرب على يد رجال الأمن قبل الإفراج عنه أمس الثلاثاء.

وأوضح رئيس الشبكة العربية -التي مثلت عامر خلال محاكمته- جمال عيد إنه فور الإفراج عن سليمان في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني من سجن برج العرب بالإسكندرية حيث قضى مدة حبسه، احتجزه جهاز أمن الدولة وتم ضربه دون توجيه اتهامات إليه.

وأضاف عيد لقد احتجز عامر بعد انقضاء مدة عقوبته "لمدة 11 يوما.. وتعرضه للضرب جعل ظروفه الصحية سيئة"، مشيرا إلى أن الأمن المصري "لم يقدم تفسيرا" لهذا الاحتجاز الإضافي.

وأعلن الحقوقي المصري أن كريم عامر سيُدلي بتصريحات لوسائل الإعلام في غضون بضعة أيام.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، دعت منظمة العفو الدولية ومقرها لندن مصر إلى التحقيق حول معلومات مفادها أن عامر تعرض للضرب وسوء المعاملة أثناء احتجازه الإضافي بعد أن أمضى مدة الحكم.

"
كان سليمان يكتب مقالاته باسم كريم عامر وحوكم بسبب ثماني مقالات نشرت في مدونته انتقد فيها بشدة جامعة الأزهر التي وصفها بأنها "جامعة للإرهاب ونشر الأفكار المتطرفة"

محاكمة مدون
ويعد عامر أول مدون يحاكم في مصر بسبب نشر محتوى على الإنترنت حيث قضت المحكمة عليه مطلع 2007 بالسجن أربع سنوات بالإضافة إلى فصله من الجامعة.

وكان عبد الكريم نبيل سليمان يكتب مقالاته باسم كريم عامر وحوكم بسبب ثماني مقالات نشرت في مدونته انتقد فيها بشدة جامعة الأزهر التي وصفها بأنها "جامعة للإرهاب ونشر الأفكار المتطرفة" حينما كان طالبا بالجامعة فرع دمنهور.

كما انتقد -في إحدى المقالات- بشدة حسني مبارك وشبهه بالحكام "الدكتاتوريين من الفراعنة"، وفي مقال آخر عنوانه "الحقيقة العارية للإسلام كما رأيتها" تحدث عامر عن المواجهات الطائفية التي شهدتها مدينة الإسكندرية عام 2005 واتهمها بإثارة الفتنة وتشويه صورة المسلمين.

يشار إلى أن محاكمة المدون المصري لقيت إدانة من منظمات حقوق الإنسان الدولية التي دعت حينها إلى الإفراج عنه.

المصدر : وكالات