المغرب اتهم مراسلي صحف إسبانية بالتجاوز في تغطيتهم لمواجهات العيون (الفرنسية-أرشيف)

سحبت وزارة الاتصال المغربية اعتماد مراسل صحيفة "أي بي سي" الإسبانية بالمغرب بسبب ما تصفه بـ"غياب المهنية" في تغطية الأحداث الأخيرة التي عرفتها مدينة العيون.

ونددت الوزارة بما وصفته بـ"الأسلوب المنحرف" الذي نهجه بعض مراسلي الصحافة الإسبانية المعتمدين بالمغرب في هذا الشأن و"انحيازهم السافر لخصوم المغرب".

وقالت الوزارة في بيان أصدرته اليوم الجمعة إن تجاوزات بعض مراسلي وسائل الإعلام الإسبانية بلغت حدا لم يعد ممكنا السكوت عنه، مشيرة في هذا الصدد إلى "الادعاء بوجود مئات جثث القتلى المدنيين بشوارع العيون متجاهلين الحقائق الميدانية الواضحة رغم علمهم المسبق بأن المغرب هو الذي فقد شهداء الواجب الوطني على يد عصابات المجرمين".

وأضافت أنها رصدت ظاهرة تجلت في خروج بعضهم عن الأصول المهنية وقيامهم بالتعبير صراحة عن مواقف سياسية معادية لصورة المغرب ومؤسساته.

واعتبر بيان وزارة الاتصال أنه بدل احتكام بعض المراسلين الإسبان إلى "الضمير المهني والحرص على الموضوعية"، فضل هؤلاء الاعتماد كليا على مصادر "شرذمة المجرمين أصحاب السوابق ومقترفي أفعال إرهابية".

وفي ذات السياق أفاد بيان لمنظمة مراسلون بلا حدود أمس أن عشرة مراسلين أجانب منعوا من السفر إلى العيون. وقالت المنظمة إن المراسلين العشرة منعوا من صعود الطائرة المتوجهة إلى العيون انطلاقا من مطار الدار البيضاء.

إغلاق مكتب الجزيرة

السلطات المغربية أزالت لافتات مكتب الجزيرة (الفرنسية)
يشار إلى أن وزارة الإعلام المغربية قد أعلنت في التاسع والعشرين من الشهر الماضي تعليق نشاط الجزيرة في البلاد قائلة إن "القناة انحرفت عن قواعد العمل الصحفي"، ولم تتقيد بما وصفتها شروط الدقة والموضوعية واحترام قواعد المهنة.

وتعود شرارة الأحداث إلى 19 أكتوبر/تشرين الأول الماضي حيث أقام بعض سكان مدينة العيون مخيما على مشارف المدينة للاحتجاج على ما وصفوه بتدهور ظروفهم المعيشية وللمطالبة بوظائف ومساكن.
 
لكن قوات الأمن المغربية فرقته بالقوة قائلة إنها سعت "لتحريره من قبضة مجموعة من ذوي السوابق والمبحوث عنهم في قضايا للحق العام، بعدما استنفدت كل مساعي الحوار الجاد لإيجاد حل لوضع غير مقبول قانونا".

وأعلنت السلطات المغربية عن مقتل 11 شخصا، بينهم عشرة من قوات الأمن، أما جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) فقد قالت الثلاثاء إن 11 شخصا قتلوا وجرح 723 واعتبر 159 في عداد المفقودين خلال الأحداث.
 
يذكر أن المملكة خسرت ثمانية مراكز في التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي أعدته مراسلون بلا حدود في العام 2010 حيث تراجعت للمرتبة 135 من بين 178 دولة.

المصدر : الجزيرة