صحفيون في السودان أثناء احتجاج سابق لهم (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-الخرطوم
 
طالب صحفيون سودانيون يمثلون شبكة الصحفيين السودانيين الحكومة بوقف ملاحقة الصحفيين وقادة الرأي وإطلاق كل المعتقلين والمحكومين في قضايا النشر.
 
واستنكروا في مذكرة سلموها لمجلس الصحافة والمطبوعات الصحفية استمرار اعتقال الصحفي جعفر السبكي، داعين لوقف ما أسموها الهجمة الشرسة على الحريات الصحفية بالبلاد رغم الدستور والقوانين التي تحكم ذلك.
 
وكان جهاز الأمن السوداني قد اقتاد الصحفي جعفر السبكي من جريدة الصحافة المستقلة منذ الثالث من الشهر الجاري لجهة لم تحدد، ودون الإفصاح عن التهم الموجهة له حتى الآن أو أسباب الاعتقال.
 
وقال الموقعون على المذكرة التي تلقت الجزيرة نت نسخة منها إن جميع الصحفيين يخامرهم أسف بالغ للهجمة المؤسفة على الحريات العامة، ومن بينها الحريات الصحفية، مؤكدين أنها مخالفة للدستور الانتقالي.
 
جعفر إبراهيم السبكي (الجزيرة نت) 
واعتبروا أن الحكومة المنتخبة وأدت تطلعات المجتمع الصحفي بتدشينها حملة واسعة النطاق ضد حرية الرأي والتعبير "بدأت في 15 مايو/أيار الماضي بإغلاق جهاز الأمن والمخابرات الوطني جريدة رأي الشعب مع اعتقال خمسة من الصحفيين والعاملين بها بجانب فرض الرقابة المسبقة للنشر على كل الصحف".
 
وتطرقت المذكرة للحكم بالسجن على الصحفيين الطاهر أبو جوهرة وأشرف عبد العزيز بالسجن لمدة عامين, وعلى الصحفي أبو ذر علي الأمين بالسجن خمس سنوات على خلفية نشر مقال رأي بصحيفة رأي الشعب عن الانتخابات.
 
وناشدت جميع القوى السياسية الوقوف خلف المطالب العادلة والمستحقة للمجتمع الصحفي التي تتمثل في إطلاق الصحفي جعفر السبكي فورا أو تقديمه لمحاكمة عادلة وإطلاق الصحفيين وسجناء الرأي دون أي شروط.
 
كما طالب الموقعون بإعادة ممتلكات صحيفة رأي الشعب المصادرة وإعادة ترخيصها وإلزام جهاز الأمن والمخابرات الوطني بسلوك طريق القضاء في تعامله مع قضايا النشر عبر مجلس الصحافة والمطبوعات ونيابة الصحافة.

المصدر : الجزيرة