منظمات حقوقية من داخل وخارج سوريا طالبت بالإفراج الفوري عن طل (الجزيرة-أرشيف)

اعتصم العشرات من الصحفيين والحقوقيين ونشطاء المجتمع المدني اليوم الاثنين أمام السفارة السورية بالعاصمة اليمنية صنعاء, مطالبين السلطات السورية بإطلاق سراح المدونة طل الملوحي المعتقلة منذ عشرة أشهر في سجون المخابرات السورية.

وطالب المعتصمون في رسالة وجهوها للرئيس السوري بشار الأسد بسرعة الإفراج عن الملوحي والعديد من معتقلي الرأي العام في سوريا.

وكان مصدر سوري قد صرح بأن الملوحي متهمة بالتجسس لصالح دولة أجنبية أفادتها الملوحي بمعلومات أدت إلى الإضرار بالأمن القومي السوري.

وكان موقع "دي برس" الإخباري السوري قد نقل عن المصدر قوله إن "المعلومات ذاتها أدت إلى تعرض ضابط أمن سوري للاعتداء من قبل الجهة الأجنبية التي تجسست طل لصالحها".

وكان دوسر الملوحي والد طل قد أكد في تصريحات نسبتها إليه مواقع إلكترونية سورية أن "ابنته بصحة جيدة ووضعها طبيعي، وأنه قام بزيارتها برفقة والدتها في سجن دوما للنساء في محافظة ريف دمشق".

وأشار والد طل إلى أن "ابنته موقوفة بتهمة ارتكاب أعمال "تسيء إلى أمن سوريا، وذلك من خلال اتصالها بجهات خارجية" بحسب ما أخبرته به طل أثناء الزيارة.

وكانت مجموعة منظمات حقوقية من داخل وخارج سوريا قد طالبت بالإفراج الفوري عن الشابة الملوحي (19 عاما) ومحاكمتها أمام المحاكم المتخصصة وإدانتها إن ثبتت التهمة الموجهة إليها.

وورد في تقارير سورية أن أحد الأجهزة الأمنية بسوريا قد استدعى الملوحي إلى دمشق للاستجواب في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وسرعان ما ألقي القبض عليها.

وذهب بعض عناصر الجهاز الأمني إلى منزلها وصادروا كمبيوترها وبعض الأقراص المدمجة والكتب والأغراض الشخصية.

المصدر : الجزيرة,يو بي آي