عبد الإله شائع معتقل منذ أغسطس/آب الماضي
 
أعلنت هيئة الدفاع عن الصحفي اليمني المعتقل عبد الإله حيدر شائع اليوم الاثنين أنها ستمتنع عن الدفاع عن موكلها بسبب عدم دستورية محكمة أمن الدولة الاستثنائية التي ستنظر في قضيته غدا.

وقال عبد الرحمن برمان رئيس هيئة الدفاع عن شائع إن لهم موقفا من هذه المحكمة باعتبار أنها غير دستورية حيث إن الدستور اليمني لا يجيز إنشاء أي محكمة استثنائية ويجب أن يحاكم أي شخص أمام المحكمة المختصة مكانيا.
 
وأضاف في لقاء مع الجزيرة أن المواثيق الدولية التي صادقت عليها الجمهورية اليمنية تمنع إنشاء أي محاكم استثنائية "وهذه المحكمة هي محكمة أمن دولة الهدف منها توجيه الإجراءات القضائية وفقا لرغبة السلطة التنفيذية".
 
وأكد أن وجود أعضاء هيئة الدفاع أمام هذه المحكمة "يعني إعطاء مشروعية لهذه المحاكمة الجائرة والظالمة"، مشيرا إلى أن موكلهم "تعرض لإجراءات تعسفية ولم يستطيعوا مقابلته أثناء فترة الاعتقال أمام أجهزة المخابرات اليمنية، وبعد أن أصبح أمام هيئة قضائية هي النيابة العامة لم نستطع تقديم دفوعنا على الوجه المطلوب ولم يسمح لنا بالاختلاء بموكلنا أو زيارته".

وشدد على أن جميع التهم الموجهة لشائع لا تستند إلى أي دليل، موضحا أنهم طلبوا من موكلهم عدم الإدلاء بأي كلام أمام النيابة العامة وكذلك أمام المحكمة.
 
وأعلن أنهم سيعقدون بالتزامن مع جلسات المحكمة "محاكمات شعبية لفضح الإجراءات التي تعرض لها شائع واستنكار الأحكام الجائرة لهذه المحكمة التي أصدرت 18 حكما بالإعدام خلال 22 يوما".
 
وأوضح أن الحكم الذي ستصدره هذه المحكمة بحق شائع "سيصدر بناء على توجيهات الأجهزة الأمنية"، مشيرا إلى أن هناك إمكانية لنقض هذا الحكم أمام محكمة الاستئناف ومحكمة النقض العليا في اليمن.
 
واعتبر أن القضاء اليمني "أصبح أداة من أدوات القمع والإذلال والاختطاف حيث إن عبد الإله شائع اختطف بأمر قضائي وظللنا 35 يوما لا نعلم مكان وجوده إلى أن توصلنا بطرقنا الخاصة إلى أنه أصبح لدى جهاز الأمن السياسي حيث ظل طيلة فترة شهر رمضان يعيش على الماء والتمر".
 
عبد الرحمن برمان: وجودنا أمام المحكمة يعني إعطاء مشروعية للمحاكمة الجائرة
نقابة الصحفيين
وكانت نقابة الصحفيين اليمنيين قد دعت في بيان لها اليوم الاثنين إلى توفير ضمانات لتحقيق العدالة في محاكمة عادلة لشائع. وقالت إن محاكمة الصحفي حيدر في ظروف استثنائية لا تلبي شروط المحاكمة العادلة.
 
وجددت النقابة مطالبتها بالإفراج عن شائع الذي تقول إنه يعيش وضعا صحيا سيئا نتيجة ظروف الاعتقال. وطالبت النقابة منتسبيها بحضور أولى جلسات محاكمة زميلهم أمام محكمة أمن الدولة بصنعاء، وذلك للتضامن معه.
 
ودعت النقابة المنظمات المحلية والدولية إلى التضامن مع الصحفي المتخصص في شؤون الجماعات الإسلامية وتنظيم القاعدة والذي تتهمه النيابة العامة بتحريض التنظيم على اغتيال الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ونجله.
 
واعتقلت سلطات الأمن اليمنية عبد الإله شائع في 16 أغسطس/آب الماضي ولم يكشف عن اعتقاله إلا بعد شهر من عملية الاعتقال بدعوى تقديم دعم إعلامي لتنظيم القاعدة بسبب تخصصه في شؤون التنظيم وإجرائه مقابلات صحفية مع قادة فيه ضمن نشاطه الصحفي.

المصدر : الجزيرة,يو بي آي