اتهام أطراف بالكونغو بانتهاكات حقوقية
آخر تحديث: 2010/10/2 الساعة 12:03 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/2 الساعة 12:03 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/24 هـ

اتهام أطراف بالكونغو بانتهاكات حقوقية

التقرير يؤكد تورط قوات ثمان دول في الانتهاكات (رويترز-أرشيف)

كشفت المفوضية السامية لحقوق الإنسان عن انتهاكات ارتكبتها أطراف رسمية وغير رسمية في جمهورية الكونغو الديمقراطية على مدى عشر سنوات، أدت إلى مقتل عشرات الآلاف وتعرض أعداد هائلة للاغتصاب والتشويه وتورطت فيه قوات ثمان دول بينها أوغندا ورواندا.

وجاء ذلك في تقرير للمفوضية السامية التابعة للأمم المتحدة أصدرته أمس عما سمته بعض أخطر انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي في هذه الدولة بين العامين 1993 و2003.

وقالت المفوضة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي إن تسريب التقرير إلى وسائل الإعلام الشهر الماضي أدى إلى إثارة ضجة قوية حوله، على الأخص بسبب إشارته لاحتمال تورط القوات الرواندية في ارتكاب ما سمته أعمال إبادة جماعية ومشاركة القوات الأوغندية في انتهاكات للقانون الدولي في جمهورية الكونغو الديمقراطية في تلك الفترة.

وقالت إن التقرير يشير بالفعل إلى وجود قوات أجنبية تورطت بالصراع في الكونغو وإلى مسؤولية تلك القوات عن انتهاكات حقوق الإنسان.

وأشار التقرير إلى تورط 21 جماعة مسلحة كونغولية على الأقل في الانتهاكات التي وصفها بالخطيرة لحقوق الإنسان، وإلى العمليات التي قامت بها القوات المسلحة من ثماني دول داخل الكونغو الديمقراطية.

ووصف تلك الفترة بأنها من أكثر الفترات مأساوية في التاريخ الحديث لجمهورية الكونغو الديمقراطية. وأكد أن تلك الفترة شابتها أزمات سياسية وحروب وصراعات عرقية وإقليمية متعددة أدت إلى مصرع مئات الآلاف إن لم يكن الملايين، على حد ذكر التقرير.

وأوضح التقرير الأممي أن القوات المسلحة جندت 30 ألف طفل على الأقل، وقال إن الأطفال تعرضوا للعنف دون تمييز، بما في ذلك القتل والاغتصاب والتعذيب والمعاملة الوحشية وغير الإنسانية والمذلة والتهجير وتدمير قراهم وحرمانهم من كل حقوقهم.

المصدر : يو بي آي