كوكي: لم أخطئ وفي حال صدر عني كلام مسيء فإنني أعتذر (الجزيرة-أرشيف)
فند الداعية السوري عبد الرحمن كوكي خلال مثوله الاثنين أمام محكمة الجنايات الأولى بدمشق التهم الموجهة إليه، لكنه طلب العفو "إذا كان فعلا أخطأ".
 
وتقدمت النيابة بمطالبها في الجلسة وأكدت طلبها بمحاكمته بجناية النيل من هيبة الدولة والإساءة إلى الرئيس السوري بشار الأسد وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية.
 
وتقدم محامي الدفاع عن كوكي بمذكرة دفاع كما تقدم بدفاع شفهي لمدة عشر دقائق وفند قانونيا التهم الموجهة إلى موكله، أما كوكي فقال "إنني لم أخطئ، وفي حال صدر عني كلام مسيء فإنني أعتذر".
 
وأمر القاضي بتأجيل الجلسة إلى تاريخ 27 من الشهر الحالي للحكم.
 
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان إن محاكمة الشيخ كوكي تمت بحضور ملحوظ من مريديه وممثلي بعثات دبلوماسية غربية معتمدة في دمشق وعدد من المحامين.
 
وكان كوكي أنكر في جلسة سابقة التهم الموجهة إليه وقال "معاذ الله أن أكون قد أسأت للسيد رئيس الجمهورية أو لسوريا أو نلت من هيبة الدولة، فتاريخي يشهد لي بذلك، وبالنسبة لإثارة النعرات الطائفية والمذهبية فإني عضو في لجنة حوار الأديان وأنا مع الوحدة الوطنية".
 
وكانت أجهزة الأمن السورية اعتقلت الشيخ كوكي في 22 أكتوبر/تشرين الأول الماضي إثر عودته من قطر بعد مشاركته في برنامج الاتجاه المعاكس على قناة الجزيرة الفضائية، الذي ناقش قضية النقاب وقرار شيخ الأزهر بمنعه في المعاهد التابعة للأزهر.

المصدر : يو بي آي