لبنى الحسين تطالب بتجميد مادة تقضي بجلد النساء لارتدائهن ملابس "فاضحة" (الفرنسية) 
ينتظر أن تمثل صحافية سودانية اليوم أمام محكمة في الخرطوم بتهمة ارتداء ملابس "فاضحة" وذلك بموجب مادة في القانون الجنائي السوداني.
 
وإذا ما أُدينت الصحافية لبنى أحمد الحسين الكاتبة بصحيفة  الصحافة فقد تُجلد أربعين جلدة.
 
وقد وزعت الحسين دعوات للصحفيين لحضور المحاكمة، قائلة إنه من المهم للجميع معرفة ما سيحدث.

وقال مراسل الجزيرة في الخرطوم أسامة سيد أحمد إن المحاكمة تلقى اهتماما واسعا في الخرطوم، ويعتبرها البعض بداية ضد عقوبة الجلد بالنسبة للنساء.
 
ونقل المراسل أن الصحفية رفضت تسوية تقدم بها رئيس اتحاد الصحفيين بالسودان مؤداها صدور عفو بشأنها مقابل تعهدها بعدم ارتداء ملابس مماثلة.

وتطالب لبنى بتجميد المادة 152 من قانون العقوبات لأن من شأنها تكريس العقوبة على فتيات أخريات، معتبرة أن هذه المادة تخالف الدستور وتتجاوز الحريات العامة.
 
وكانت الصحفية السودانية ذكرت أنها كانت في مطعم في الثالث من يوليو/تموز الجاري عندما دخلت الشرطة المكان واقتادتها هي و12 سيدة أخرى إلى قسم الشرطة.
 
ووفقا لرواية لبنى فإن عشر سيدات قد استدعين إلى قسم الشرطة في اليوم التالي حيث جلدت كل واحدة منهن عشر جلدات.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية