دعت اللجنة السورية لحقوق الإنسان السلطات في سوريا إلى الكشف عن مصير كافة المعتقلين في سجن "صيدنايا" العسكري، وإكمال ما وصفتها بالخطوة الجزئية التي قامت بها وتمثلت في السماح لبعض أُسر المعتقلين بزيارة أبنائهم.
 
وعبرت اللجنة في بيان لها عن قلق على مصير الذين قالت إن السلطات السورية تتكتم على أوضاعهم.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان طالب السلطات السورية بالإفراج الفوري عن خمسة معارضين ينتمون إلى حزب العمل الشيوعي السوري المحظور، وعن جميع معتقلي الرأي والضمير في سجونها، "والتوقف عن ممارسة الاعتقال التعسفي بحق المعارضين السياسيين، وإصدار قانون عصري وشفاف للأحزاب في سوريا ينظم الحياة السياسية في البلاد".
 
يشار إلى أن المرصد قال العام الماضي إن نحو 25 سجينا قتلوا خلال تنفيذ معتقلين عصيانا في سجن صيدنايا العسكري بالقرب من العاصمة السورية.

المصدر : الجزيرة