المنظمة حملت كولومبو المسؤولية عن انتهاكات في الحرب (الفرنسية-أرشيف)
اتهمت منظمة العفو الدولية حكومة سريلانكا بوضع البلاد ضمن حلقة مفرغة من الانتهاكات قالت إنها طالت حقوق الإنسان طيلة العقدين الماضيين.
 
وقالت المنظمة في تقرير أصدرته الخميس إن "الحكومة السريلانكية شكلت ومنذ العام 1991 تسع لجان خاصة للتحقيق في الاختفاءات القسرية وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان افتقدت المصداقية وأخرت التحقيقات الجنائية وفشلت في حماية الضحايا والشهود، ولم تقد سوى إلى محاكمة عدد محدود جدا من مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان".
 
وأضافت أن كولومبو تجاهلت مطالب فتح تحقيق مستقل حول انتهاكات حقوق الإنسان في العمليات العسكرية الأخيرة لقواتها ضد مقاتلي جبهة تحرير نمور التاميل إيلام رغم توقيع الرئيس السريلانكي ماهيندا راجاباسكي والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على بيان مشترك تعهدت فيه الحكومة باتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بمعالجة التظلمات في البلاد.
 
ودعت المنظمة الحكومة السريلانكية إلى استخدام فرصة انتهاء العمليات العسكرية ضد مقاتلي نمور التاميل لمحاسبة مرتكبي الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان من كلا الطرفين في المعارك التي دارت الشهر الماضي وأدت إلى مقتل آلاف المدنيين وتشريد مئات آلاف آخرين.
 
وقال مدير برنامج آسيا والمحيط الهادئ في منظمة العفو الدولية سام ظريفي "هناك مدعاة قوية للارتياب في مصداقية الحكومة السريلانكية بشأن وعودها بمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب وانتهاكات حقوق الإنسان، لأن الحقيقة تشير إلى وجود إجحاف جراء الحصانة التي تحيط بها قواتها العسكرية والأمنية".

المصدر : يو بي آي