معارض ليبي ينقل للعلاج بالأردن
آخر تحديث: 2009/5/14 الساعة 01:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/14 الساعة 01:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/20 هـ

معارض ليبي ينقل للعلاج بالأردن

عائلة الجهمي تتحدث عن دخوله في غيبوبة (الفرنسية-أرشيف)

قال شقيق المعارض الليبي فتحي الجهمي إن شقيقه الذي تحتجزه طرابلس منذ عام 2002 نقل إلى الأردن الأسبوع الماضي لتلقي رعاية طبية عاجلة في عمان ويعتقد أنه دخل في غيبوبة.
  
وقال شقيقه الأصغر محمد الجهمي الذي يقيم في بوسطن بالولايات المتحدة إن فتحي الجهمي -وهو محافظ سابق- نقل من مركز طبي في طرابلس في الخامس من مايو/أيار الحالي إلى العاصمة الأردنية عمان حيث أدخل إلى المركز العربي الطبي.
 
وقال محمد الجهمي إن شقيقه دخل في غيبوبة ووفقا للأسرة فقد كان فاقدا للوعي عندما نقل إلى خارج ليبيا.
 
وأضاف أنه من غير الواضح الحالة الطبية أو السياسية الراهنة لشقيقي وما إذا كان حرا في أن يغادر الأردن أم لا.
 
وقال إن الأقارب أبلغوه بأن المعارض السياسي مصاب بجلطة دموية في المخ وأجريت له جراحة في المرارة يوم الخميس الماضي.
 
وكان سجن الجهمي مصدر توتر في العلاقات الأميركية الليبية التي تحسنت عام 2003، وتضغط الولايات المتحدة منذ سنوات على ليبيا للإفراج عنه.
 
واعتقلت ليبيا الجهمي أول مرة في عام 2002 بعد أن انتقد الزعيم الليبي معمر القذافي ودعا إلى إجراء انتخابات علنية والى حرية الصحافة والإفراج عن السجناء السياسيين.
 
وكان نائب الرئيس الأميركي جو بايدن قد أولى اهتماما خاصا لقضية الجهمي منذ أن كان عضوا في مجلس الشيوخ الأميركي وفي لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، وتحدث إلى القذافي بشأنه أثناء اجتماع في عام 2004 في ليبيا.
 
وأفرج عن الجهمي بعد نداء بايدن لكنه اعتقل مرة أخرى في مارس/آذار عام 2004 بعد أن انتقد الزعيم الليبي.
 
ورفعت واشنطن العقوبات الاقتصادية الرئيسية عن ليبيا وحذفت اسمها من قائمة "الدول الراعية للإرهاب"، ومازال المسؤولون الليبيون يشعرون بالاستياء من أن العلاقات لم تتحسن أكثر من ذلك.
المصدر : رويترز

التعليقات