منتظر الزيدي قذف بوش بفردتي حذائه ببغداد في ديسمبر/ كانون الأول الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قررت محكمة التمييز الاتحادية العراقية تخفيف الحكم الصادر على الصحفي منتظر الزيدي الذي قذف الرئيس الأميركي السابق جورج بوش بفردتي حذائه في بغداد في ديسمبر/ كانون الاول الماضي، من ثلاث سنوات إلى سنة واحدة.
 
كما قررت المحكمة احتساب فترة التوقيف التي سبقت النطق بالحكم عليه لأغراض احتساب مدة المحكومية.
 
وقد أنكر الزيدي أمام المحكمة الجنائية المركزية أثناء مثوله أمامها الشهر الماضي ارتكابه أي جرم، قائلا إن ما حدث كان رد فعل طبيعيا يمكن أن يقوم به أي عراقي.
 
وقد قال رئيس فريق الدفاع عن الزيدي المحامي ضياء الساعدي بعد إعلان الحكم، إن السجن ثلاث سنوات على موكله يخالف القوانين العراقية مؤكدا أنه سيستأنف الحكم لدى محكمة التمييز.
 
وكانت المحكمة حكمت على الزيدي بالسجن ثلاث سنوات بعد إدانته بتهمة الاعتداء على رئيس أجنبي أثناء قيامه بزيارة رسمية للبلاد، لكن الدفاع طالب بتحويل التهمة إلى مجرد إهانة (جنحة) يمكن أن تكون عقوبتها غرامة مالية أو سجن لفترة بسيطة.
 
وقد أثار عمل الصحفي جدلا واسعا بالعراق والعالم بين مؤيد ورافض له. وكان الزيدي (28 عاما ) يعمل قبل ذلك مراسلا لقناة البغدادية الفضائية التي تبث من العاصمة المصرية.

المصدر : وكالات