أمين البكري (الجزيرة نت)
دعت أسرة سجين يمني بمعتقل باغرام بأفغانستان الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى إطلاق سراحه بأسرع وقت، وإنهاء ما وصفته بآلام العائلة.
 
وقال والد المعتقل أمين البكري برسالة وجهها لأوباما إن ابنه اعتقل قبل ست سنوات في تايلند خلال قيامه برحلة عمل بصفته تاجرا.
 
وأضاف البكري الأب أنه وزوجة أمين وأبناءه الثلاثة علموا بمكانه بعد ستة أشهر من اعتقاله.
 
وأوضح أن ولده تعرض للتعذيب خلال احتجازه, مشيرا بالوقت ذاته إلى أنه وضع بسجن باغرام بعد نقله من أحد المعتقلات السرية التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه).

كما ذكر الوالد أن السلطات الأميركية لم توجه له تهما بارتكاب أي جريمة, وأنها لم تقدم أي تفسيرات للعائلة أو لصنعاء بشأن استمرار اعتقاله. وأضاف "ما أعرفه أن أمين لم يكن مشاركها بأي قتال أو التآمر ضد الولايات المتحدة أو حلفائها".
 
وأكد أن جميع أفراد العائلة عملوا ما بوسعهم لمساعدة أمين, مضيفا أنهم سيرفعون دعوى قضائية بالولايات المتحدة للطلب من القاضي مراجعة القضية.
 
واختتم والد السجين اليمني رسالته قائلا "لا أكتب من أجل نفسي وإنما من أجل أحفادي الذين لم يروا والدهم منذ أكثر من ست سنوات".

المصدر : الجزيرة