جنود الاحتلال اعتقلوا 280 فلسطينيا خلال الشهر المنصرم (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس
 
واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي سياساتها التصعيدية بحق الشعب الفلسطيني خلال الشهر الماضي من عمليات قتل واعتقال وتوغلات فضلاً عن اعتداءات الجنود الإسرائيليين على المواطنين الفلسطينيين.
 
وذكرت مؤسسة التضامن الدولي لحقوق الإنسان بنابلس أن إسرائيل قتلت في شهر مارس/آذار المنصرم سبعة عشر مواطنًا بينهم ثلاثة أطفال وامرأة، موزعين بين الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث استشهد في القطاع 14 مواطنا وثلاثة بالضفة.
 
وقالت المنظمة في تقريرها الشهري الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن من بين الشهداء في غزة من استشهد متأثرا بجراحه خلال الحرب الأخيرة على القطاع، وبعضهم في عمليات اغتيال نفذها الجيش الإسرائيلي تستهدف مقاومين فلسطينيين.
 
دهم واعتقال
وحسب التقرير فقد صعدت قوات الاحتلال الإسرائيلي من حملات الدهم والاعتقال الشهر الماضي، حيث تم اعتقال أكثر من 280 مواطنًا، بينهم نواب ووزراء وقياديون في الفصائل الفلسطينية، مشيرا إلى أن هذه الاعتقالات جرت في منازل المواطنين أو باستهدافهم على الحواجز الداخلية أو أثناء سفرهم عبر معبر الكرامة الأردني.
 
ولفتت المنظمة في تقريرها إلى أن إسرائيل اعتقلت ثلاث نساء اثنتان منهن تعملان بمراكز حقوقية تعنى بشؤون الأسرى، كما اعتقلت 500 عامل فلسطيني داخل الخط الأخضر بدعوى عدم حيازتهم تصاريح تمكنهم من دخول المنطقة.
 
وأدانت استمرار سياسة القتل التي ينتهجها الاحتلال، واستنكرت استمرار انتهاك حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، وحرمان المواطن الفلسطيني من حقه في الحياة والحرية كباقي البشر وذلك بتصعيد استهدافه من خلال القتل والاعتقال والاحتجاز.
 
ودعت المنظمة الحقوقية المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان والمؤسسات التي تعنى بالأسرى إلى تحمل مسؤولياتها والعمل على إلزام دولة الاحتلال بوقف هذه الانتهاكات.
 
وطالبت بوقف التعديات التي تمارسها ضد الأسرى داخل السجون خاصة بعد الإجراءات الإسرائيلية الجديدة التي أقرتها الحكومة الإسرائيلية في الآونة الأخيرة المتمثلة بحرمانهم من الزيارة ومنع التعليم، كما طالبتها بالعمل على تحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية تجاههم باعتبارها دولة احتلال "كما نصت على ذلك المعاهدات والمواثيق الدولية".
 
ودعت المنظمة إسرائيل إلى العمل الفوري على إطلاق سراح المرضى والأطفال والنساء والأسرى الذين مضت على أسرهم أعوام عديدة.

المصدر : الجزيرة