أوضاع معتقلي غوانتانامو سببت انتقادات متزايدة للولايات المتحدة (الفرنسية-أرشيف)

زاد عدد المضربين عن الطعام في معتقل غوانتانامو إلى 44, وهو ما يناهز نسبة 20% من نزلاء المعسكر الأميركي في الوقت الراهن.

من جهة أُخرى، ناشد ما يُعرف بالائتلاف العالمي لمعتقلي غوانتانامو القمة العربية منح المعتقلين العرب في غوانتانامو فرصة أخرى للحياة معززين ومكرَّمين في أوطانهم، بعيدا عن الصورة التي رسمتها لهم إدارة بوش.

وحث الائتلاف الزعماء العرب على المطالبة بالإفراج فورًا عن المعتقلين وإعادتهم إلى أوطانهم.

كما طالبت رسالة الائتلاف الموجهة إلى القمة بإصدار عفو عام عن المعتقلين الذين حُكم عليهم بالسجن عند عودتهم إلى بلدانهم وتوفير حق اللجوء لمن لا يزالون رهن الاحتجاز ولا يستطيعون العودة إلى بلدانهم الأصلية.

وحثت الرسالة المشاركين في قمة الدوحة على مطالبة الإدارة الأميركية بالتعويض المعنوي والمادي لِمَن لم تُقدِّم أي دليل إدانة ضدّهم.

يشار في هذا الصدد إلى أنه ما زال في غوانتانامو 98 يمنيا, و14 جزائريا, و13 سعوديا و12 سوريا.

ويتراوح الآخرون بين اثنين وثمانية من كل من ليبيا وتونس وفلسطين والكويت وموريتانيا والسودان والعراق ومصر والمغرب والصومال.

المصدر : الجزيرة