حقوقيون وصحفيون يطالبون مبارك بوقف ملاحقة المدونين
آخر تحديث: 2009/3/15 الساعة 16:27 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/15 الساعة 16:27 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ

حقوقيون وصحفيون يطالبون مبارك بوقف ملاحقة المدونين

مقهى إنترنت وسط القاهرة (الأوروبية-أرشيف)

الجزيرة نت-القاهرة

طالبت لجنة حماية الصحفيين الدولية الرئيس المصري حسني مبارك في رسالة إليه بوقف "الحملة الأمنية ضد المدونين، وإطلاق سراح المعتقلين منهم فورا" واعتبرت الملاحقات شاهدا جديدا على تراجع الحريات بمصر. وحذر حقوقيون من أنها قد تفسد زيارة الرئيس إلى واشنطن الشهر القادم.

ونقلت مصادر حقوقية عن الرسالة أن "المضايقات المتواصلة واحتجاز الصحفيين ما هو إلا أحد عناصر التراجع العام في حرية الصحافة في مصر في السنوات الأخيرة".

وخلال الأشهر القليلة الماضية اعتقل ثلاثة مدونين شبان، منهم اثنان لمدد متفاوتة، والثالث أفرج عنه منذ أسبوع، واعتقل منذ ثلاثة أسابيع المدون ضياء الدين جاد (22 عاما) وهو محتجز في مكان غير معلوم.

جمال عيد يرى "نية جادة" تحدو أوباما في عدم استخدام ملف الحريات أداة مساومة
(الجزيرة-أرشيف)
وحسب مصادر حقوقية لوحق أمنيا العامين الماضيين أكثر من مائة مدون، بينهم خمسة سجنوا لتنديدهم بموقف الحكومة من الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، وآخرون لانتقادهم الرئيس أو المؤسسة الدينية ككريم عامر المحكوم عليه بالسجن أربعة أعوام.

وأشارت لجنة حماية الصحفيين في رسالتها إلى أنها عام 2007، صنفت مصر ضمن عشر دول تقهقرت فيها حرية الصحافة.

غير مؤثرة
واستبعد المدير التنفيذي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان التي تراقب هذا الشأن في 18 دولة عربية، أن تحدث الرسالة استجابة أو تغييرا في سياسات السلطات إزاء المدونين. لكنه أشار إلى أهمية مواصلة الحشد الإعلامي.

وقال جمال عيد للجزيرة نت إن "سجل مصر الحقوقي خاصة في مجال ملاحقة المدونين" قد يعكر صفو زيارة مبارك إلى الولايات المتحدة. وتحدث عن "النية الجادة" التي تحدو إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما في "عدم استخدام ملف الحريات أداة مساومة مع الحكومات العربية كما فعل سلفه".

احتجاجات ناشطين حقوقيين ضد استمرار احتجاز المدون محمد رفعت (الجزيرة نت-أرشيف)
كما وصف الرئيس ووزير داخليته بأنهما يتحملان مباشرة مسؤولية اعتقال المدونين الذين لم تصدر بحقهم أحكام قضائية بالسجن ويحتجزون بقرار حكومي، وحذر من أن الرئيس ومرافقيه "لن يستطيعوا تفسير اعتقال هؤلاء للإدارة الأميركية إذا ما طرحت القضية".

وتضمنت الرسالة أسماء المدونين الذين اعتقلوا وهم محمد عادل صاحب مدونة "ميت" وعبد العزيز مجاهد صاحب مدونة "استراحة مجاهد" وفيليب رزق الذي يحمل الجنسيتين الألمانية والمصرية ويكتب مدونة بالقاهرة تدعى "Tabula Gaza".

أسماء
وقالت لجنة حماية الصحفيين في الرسالة إن هناك "ثلاثة مدونين على الأقل قيد الاحتجاز الإداري" هم ضياء الدين جاد الذي يكتب مدونة تدعى "صوت غاضب" ومسعد سليمان المعروف باسم مسعد أبو فجر وهو روائي وناشط اجتماعي يدافع عن مجتمع البدو في سينا ويكتب حول القضايا الاجتماعية والسياسية في مدونة "ودنا نعيش" وعبد الكريم سليمان المعروف على نطاق واسع باسم كريم عامر.

المدونة المصرية يمنى مختار في مكتبها بالقاهرة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي (الفرنسية)
وأعربت اللجنة عن أملها في أن يقوم الرئيس "بتوجيه كافة الوكالات المعنية في الحكومة للقيام بإجراءات تصحيحية فيما يتعلق بهذه القضايا" والالتزام بالقانون المصري.

كما أنها أرسلت نسخة من الرسالة إلى عدد من المسؤولين المصريين وإلى وزيرة خارجية الولايات المتحدة هيلاري كلينتون وسفيرتها بالقاهرة مارجريت سكوبي وكذلك كارين ب. ستيوارت القائمة بأعمال مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل وإلى عدد من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الدولية.

وتعد المدونات متنفسا للمعارضين المصريين الذين تمنعهم قوانين النشر أو الإمكانات المادية من طرح آرائهم في وسائل الإعلام التقليدية، وقد ساهمت في كشف انتهاكات حقوقية وتزوير انتخابات بمصر خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات