اعتصام لمعاقي غزة لرفع الحصار
آخر تحديث: 2009/12/4 الساعة 14:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/4 الساعة 14:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/17 هـ

اعتصام لمعاقي غزة لرفع الحصار

معافون فلسطينيون بنابلس في اعتصام للمطالبة بحقوقهم (الجزيرة نت-أرشيف)

طالب مئات المعاقين الفلسطينيين المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لرفع الحصار عن قطاع غزة ووقف كل أشكال العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في اعتصام حاشد بمناسبة يوم المعاق العالمي.

واحتشد المعاقون أمس أمام مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في غزة في اعتصام نظمته مجموعة العمل الخاصة بمؤسسات تأهيل المعاقين بشبكة المنظمات الأهلية، وطالبوا بضرورة تنفيذ كل بنود قانون المعاق الفلسطيني والتدخل الفوري لإنهاء معاناتهم وتفعيل وحماية حقوقهم على مختلف المستويات.

وردد المشاركون في الاعتصام هتافات تندد بجرائم الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني وتطالب المجتمع الدولي بالتدخل لرفع الحصار وإدخال كل الأدوات والمساعدات والأدوية والمهمات الطبية التي يحتاجها المعاقون.

كما رفعوا لافتات تطالب بمحاسبة الاحتلال الاسرائيلي على جرائمه بحق الشعب الفلسطيني وأخرى تطالب بتعزيز الوحدة الوطنية وإنهاء حالة الانقسام.

ولفت مدير شبكة المنظمات الأهلية في قطاع غزة أمجد الشوا إلى أن الفلسطينيين يحيون هذا اليوم في ظل ظروف بالغة الصعوبة مع مرور قرابة العام على الحرب الإسرائيلية على القطاع في ظل تشديد الحصار واستمرار حالة الانقسام لتضاعف معاناة جميع أبناء الشعب الفلسطيني والمعاقين خاصة.

وذكر الشوا أن ما نسبته 4% من أبناء الشعب الفلسطيني يعانون من إعاقات مختلفة، وهي نسبة كبيرة وخطيرة تفوق المعدلات العالمية حيث إن العدوان والحصار وتداعياتهما على الوضع الاقتصادي والاجتماعي أثرت كثيرا على ارتفاع هذه النسب.

وأوضح أن ما يزيد عن ستة مواطنين فلسطينيين من قطاع غزة أصيبوا بإعاقات مختلفة في حرب الاحتلال على غزة.

وطالب المجتمع الدولي ومنظماته الإنسانية والحقوقية بالتحرك الفوري لحماية حقوق المعاقين وإنهاء معاناتهم والضغط على الاحتلال لرفع الحصار، ودعا الأمم المتحدة إلى تفعيل تقرير "غولدستون" ومحاسبة الاحتلال على الجرائم التي ارتكبها أثناء الحرب.

من جهته قرأ رئيس الاتحاد العام للمعاقين عوني مطر وثيقة حقوق المعاقين الفلسطينية 2009, التي وقع عليها عشرات المنظمات الأهلية، وأشار إلى أنه "رغم توفر الأدوات القانونية لدعم حقوق المعاقين الفلسطينيين، لا تزال هناك العديد من المعيقات كالحصار وعدم توفر مناخ سياسي ملائم يدعم ويفعل هذه القوانين".

وشددت وثيقة حقوق المعاقين على ضرورة العمل بجدية نحو تفعيل وحماية حقوق المعاقين، وإدماج اتفاقية الأمم المتحدة للمعاقين التي صدرت عام 2006 في القوانين والتشريعات الفلسطينية.

وطالبت الوثيقة جميع المؤسسات الحكومية والأهلية الوطنية والدولية وجميع شرائح المجتمع بالعمل من أجل دعم وحماية حقوق المعاقين على المستوى القانوني والعملي، وتوفير كل التسهيلات اللازمة لتمكينهم من لعب دورهم مواطنين داخل المجتمع وحمايتهم من التمييز والحرمان".

ولفت مطر إلى أن هذا الاعتصام يأتي في إطار أسبوع تعزيز حقوق المعاقين الذي يضم العديد من الفعاليات الهادفة إلى الضغط باتجاه إنجاز حقوق المعاقين وحمايتها.

وفي نهاية الاعتصام قامت الطفلة المعاقة غادة بتسليم وثيقة حقوق المعاقين التي تتضمن المطالبة بتفعيل حقوق المعاقين وإنهاء معاناتهم جراء الحصار الإسرائيلي إلى السيدة يوني كيم مديرة مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وعبرت السيدة كيم عن شكرها لتنظيم هذا الاعتصام الذي يعكس قدرة كبيرة للمعاقين الفلسطينيين ودعتهم إلى التجمع والاستمرار في الاعتصام وإقامة الفعاليات التي من شأنها أن تفعل حقوقهم وقضيتهم وتسلط الضوء على أوضاعهم.

وأكدت أن مكتب المفوض السامي يعمل على ضمان حقوق المجموعات المهمشة خاصة المعاقين، وقالت إنها ستقوم بنقل الوثيقة إلى جميع الجهات المعنية والمسؤولة في الأمم المتحدة والعمل على متابعتها على مختلف المستويات.

المصدر : الجزيرة

التعليقات