اختتام دورة للإعلام الحقوقي ببيروت
آخر تحديث: 2009/12/16 الساعة 21:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/16 الساعة 21:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/29 هـ

اختتام دورة للإعلام الحقوقي ببيروت

المشاركون تدربوا على إنشاء المدونات لتعزيز حقوق الإنسان بالمنطقة العربية (الجزيرة نت)

عبد الله حربكانين-بيروت

اختتمت اليوم في بيروت الدورة الإقليمية الخاصة بالصحفيين والمدونين العرب في مجال حقوق الإنسان التي انطلقت يوم السبت الماضي بمشاركة ثلاثين صحفيا ومدونا من عشر دول عربية.

وشهد اليوم الخامس والأخير تدريبات عملية في مجال إنشاء المدونات وكيفية تنشيطها وكذلك التعرف على أدوات الإعلام الجديد وكيفية استخدامها.

وطرح في النقاش الجدل حول التخفي في التدوين ومدى تأثير ذلك على المصداقية إذ إن التخفي ليس جديدا فقد سبق لشعراء وأدباء وثوار أن استخدموا أسماء مستعارة.

بيد أن أنه في مجال الإنترنت، تأخذ القضية بعدا آخر لتفاعلها مع القضايا الجماهيرية، وكذلك لأن الإنترنت في الأساس عالم افتراضي قد لا يحتمل مزيدا من الغموض الذي يفرضه أسلوب التخفي.

واعتبر بعض المدونين أن التخفي مهم من أجل الحفاظ على سلامتهم في وجه ما يسمونه قمع السلطات.

في المقابل رأى آخرون أن هذا الأسلوب يضر بالمصداقية ولذلك على المدون أن يتحمل تبعات آرائه مهما كلفه ذلك.

كما طرحت قضية الحماية الأمنية للمدونة باستخدام تقنيات الحماية المتعارف عليها والتي تمكن المدون من حماية نشاطه من التخريب أو القرصنة سواء أكان من السلطات التي يكتب ضدها أو من قراصنة الإنترنت عموما.

وتدرب المشاركون على كيفية إنشاء المدونات والمشاركة في الشبكات الاجتماعية من أجل تعزيز حقوق الإنسان في المنطقة العربية.

واتفق المشاركون على إطلاق شبكة على الانترنت سميت "شبكة صحفيون ومدونون من أجل حقوق الإنسان" من أهم أهدافها رصد انتهاكات حقوق الإنسان وتوثيقها والإعلان عنها وتفعيلها من خلال حملة إعلامية وحقوقية تهدف لخلق مساحة حرة للتعبير عن الرأي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات