زهير مخلوف يظهر من الأعلى على اليمين للصفحة الأولى بصحيفة الموقف (الجزيرة نت-أرشيف)
 
قضت محكمة تونسية الثلاثاء بسجن صحفي معارض ثلاثة أشهر وإلزامه بدفع غرامة قدرها ستة آلاف دينار (نحو 4600 دولار) بتهمة الإساءة للآخرين عبر الإنترنت، ليكون بذلك ثاني صحفي تونسي معارض يسجن خلال أسبوع واحد.
 
وقال مصدر قضائي إن المحكمة الابتدائية بقرمبالية قضت بسجن زهير مخلوف ثلاثة أشهر لإزعاج الآخرين عن طريق شبكة الاتصالات ودفع مبلغ ستة آلاف دينار لجبر الأضرار المعنوية الناتجة عن هذه المخالفة.
 
وكانت محكمة تونسية قضت الخميس الماضي أيضا بسجن الصحفي المعارض توفيق بن بريك لمدة ستة أشهر بعد إدانته بتهمة الاعتداء على امرأة في الشارع.
 
وقالت منظمات دولية تعنى بحرية الصحافة من بينها مراسلون بلا حدود إن قضية بن بريك ملفقة بهدف تكميم انتقاده للرئيس، الأمر الذي نفته السلطات.
 
بن بريك حكم عليه بالسجن ستة أشهر (الفرنسية)
معارض ناشط
ومخلوف المعتقل منذ 21 أكتوبر/تشرين الأول الماضي مراسل لمواقع "السبيل أونلاين" الإلكتروني (مقره في ألمانيا) ومحرر بصحيفة الموقف التابعة للحزب الديمقراطي التقدمي أبرز أحزب المعارضة الفاعلة في البلاد والذي ينتمي له مخلوف.
 
وقال التقدمي إن مخلوف اعتقل بسبب تقرير مصور بثه على الإنترنت تضمن انتقادات لأوضاع منطقة صناعية بمدينة نابل الساحلية (60 كلم جنوب العاصمة تونس).
 
لكن السلطات قالت إنه حوكم على أساس شكوى تقدم بها مواطن من نابل اتهمه بالتقاط صور له ونشرها دون علمه، معتبرا في ذلك انتهاكا لحقه الشخصي.
 
يذكر أن قضية حرية التعبير في تونس اتخذت بعدا دوليا بعد أن انتقد وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر اعتقال بن بريك، وقال إنه غير موافق على اعتقال صحافيين في تونس.
 
وهاجم الرئيس التونسي زين العابدين بن علي في خطاب ألقاه في وقت سابق هذا الشهر ما سماها "التدخلات الأجنبية في الشؤون الداخلية" لبلاده.

المصدر : وكالات