محاكمة فاطمة أرابيكا حددت في التاسع من الشهر الحالي

قالت منظمة مراسلون بلا حدود إن السلطات التونسية أوقفت يوم الجمعة المدونة وأستاذة المسرح فاطمة رياحي على ذمة التحقيق بتهمة "الثلب" (القذف).
 
وجاء في بيان للمنظمة أن الشرطة استدعت المدونة المعروفة باسم فاطمة أرابيكا في الثاني من الشهر الحالي ليفرج عنها ليلا، لكنها أوقفت على ذمة التحقيق منذ أعيد استدعاؤها بعد يومين من ذلك.
 
وأضاف البيان أن جلسة الحكم في قضية المدونة المتهمة بـ"الثلب" حددت في التاسع من الشهر الحالي. ولم يعرف ما إذا كانت المحاكمة ستتم على أساس القانون الجنائي أو الصحفي.
 
قانونيا، يخول لفرقة مكافحة الإجرام الاحتفاظ بالمتهم على ذمة التحقيق لمدة ستة أيام على الأكثر، على أن يتم عرضه على القضاء إثر ذلك.
 
وقالت المنظمة إن "السلطات تلجأ لمثل هذه الاعتقالات للكشف عن هوية المدونين الذين يستخدمون أسماء مستعارة"، داعية إلى "إطلاق سراحها فورا".
 
ولم تتمكن فاطمة أرابيكا (34 عاما) من مقابلة محاميتها الأستاذة ليلى بن دبة سوى ثلاث دقائق يوم إعادة إيقافها، الأمر الذي لم يسمح للدفاع بالاطلاع على حيثيات القضية وأسباب الاعتقال.
 
وتتهم السلطات المدونة بكونها المدون المحتمل ذا الاسم المستعار "زد" (z) المعروف بنشره صورا كاريكاتورية ساخرة عن الوضع في البلاد بموقع نقاش تونس (debat tunisie)، غير أن مصادر مطلعة أكدت أن فاطمة أرابيكا ليست المدون "زد" المفترض.
 
يذكر أن مدونة فاطمة أرابيكا كان تعرضت للقرصنة والحجب منذ أسبوع. ولم تنادي المدونة إطلاقا في مدونتها بالثورة أو العنف ضد النظام، لكنها كانت تعبر عن حلمها وأملها في التمتع بحرية حقيقية في التعبير والتجمع.

المصدر : الجزيرة