أصدرت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء في المغرب حكما بالسجن أربع سنوات غير نافذة في حق كل من المدير الناشر لجريدة أخبار اليوم والرسام الكاريكاتيري في نفس الجريدة، مع غرامة وتعويض ماليين يقدران بثلاثة ملايين درهم مغربي، (385 ألف دولار)، كما قررت المحكمة إغلاق الصحيفة نهائيا.

وأدين المدير الناشر للجريدة توفيق بوعشرين والرسام الكاريكاتوري بجريدته خالد كدار بقضيتين هما إهانة العلم الوطني المغربي والإخلال بالاحترام الواجب بحق أحد أفراد العائلة الملكية.

وكانت صحيفة "أخبار اليوم" قد نشرت رسما كاريكاتيريا عن حفل زواج الأمير مولاي إسماعيل بفتاة ألمانية أعلنت إسلامها منذ سنوات، وأظهر الرسم الأمير محمولا فوق مائدة مستديرة، يطلق عليها المغاربة "عمارية"، رافعا يده اليمنى بالتحية ومن ورائه العلم المغربي بنجمة غير مكتملة.

وإثر ذلك أصدرت وزارة الداخلية المغربية بلاغا قالت فيه إن الرسم تضمن نجمة سداسية واتهمت الصحيفة بمعاداة السامية وحجزتها وأغلقت مقرها الرئيس يوم 29 سبتمبر/أيلول الماضي، كما منعت الصحفيين من الدخول إليه.

واستنكرت الطائفة اليهودية المغربية الرسم وعبرت عن "امتعاضها العميق" إزاءه، وقالت في بيان لها إن الخلط بين التحية النازية والنجمة السداسية يحمل دلالات رخيصة معادية للسامية من شأنها التشجيع على انزلاقات عنصرية ضد الطائفة اليهودية المغربية.

المصدر : الجزيرة