كوكي أثناء مشاركته في الحلقة التي ناقشت تصريحات شيخ الأزهر بشأن خلع النقاب
نقلت وكالة قدس برس عن مصدر سوري معارض قوله إن السلطات السورية اعتقلت الشيخ عبد الرحمن كوكي ليس بسبب انتقاداته اللاذعة لشيخ الأزهر بل لعدم رده على الانتقادات بخصوص الوضع الهادئ في جبهة الجولان المحتل.

وأوضح المصدر المقيم في إسطنبول -طالبا عدم الكشف عن اسمه- أن الشيخ كوكي الذي شارك في حلقة من برنامج الاتجاه المعاكس بشأن قضية الحجاب أثار غضب السلطات السورية لصمته عن الانتقادات التي وجهها الضيف الآخر في الحلقة المصري عبد الرحيم علي ودعوته له للطلب من سوريا بفتح جبهة الجولان واسترداد الأرض المحتلة من إسرائيل، وليس الانتقادات التي وجهها كوكي لشيخ الأزهر على خلفية طلبه من أحدى الطالبات المصريات خلع النقاب.

وقلل المصدر السوري المعارض من أهمية الحديث عن تطبيع كامل في العلاقات السورية السعودية على نحو يسمح بوساطة سعودية بين دمشق والقاهرة، وقال إن "العلاقات السورية السعودية لم تصل بعد إلى مداها المطلوب حتى يمكن الحديث عن وساطة سعودية بين القاهرة ودمشق، وعلينا أن ننتظر مزيدا من الوقت والجهد حتى نصل إلى هذه المرحلة".

وفي شأن متصل أكد مصدر مطلع في وزارة الأوقاف السورية أن اعتقال الأجهزة الأمنية للشيخ عبد الرحمن كوكي شأن أمني لا علاقة لوزارة الأوقاف به على الرغم من أنه خطيب في أحد المساجد السورية وموظف لدى الوزارة.

وأوضح المصدر لقدس برس وطلب الاحتفاظ باسمه أن الجهة الوحيدة الممكن لها التدخل في شأن الشيخ كوكي هو وزير الأوقاف وحده دون أي جهة أخرى.

وكان كوكي شارك في حلقة من برنامج الاتجاه المعاكس على شاشة قناة الجزيرة قبل أسبوعين وكانت حول موقف الأزهر من قضية النقاب في مصر وتصريحاته الأخيرة التي عززت -وفقا لبعض الشخصيات الإسلامية- مواقف العالم الغربي واليمين المتطرف من مسألة الحجاب.

المصدر : قدس برس