كواليس جلسة جنيف لإقرار غولدستون
آخر تحديث: 2009/10/24 الساعة 20:59 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/24 الساعة 20:59 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/6 هـ

كواليس جلسة جنيف لإقرار غولدستون

إقرار تقرير غولدستون أعطى الضحايا الأمل بأنه لا ضياع لحق وراءه مطالب (الفرنسية)


كشف التحالف الدولي لملاحقة مجرمي الحرب كواليس جلسة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لمناقشة تقرير القاضي ريتشارد غولدستون الذي يتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة، وقال إن دول ما يعرف بالعالم الحر لجأت إلى أساليب غير أخلاقية وغير متزنة وإدخال الترهيب والترغيب طرفا في قضايا العدالة الدولية لوقف تبني التقرير.

وفي المقابل أعطت مواقف دول أخرى مناصرة للتقرير الثقة بوجود كوادر مختصة عالية المستوى ومحاورين بارعين للدفاع عن قضية عادلة.

وصادق المجلس نهاية المطاف على التقرير في الـ17 من الشهر الجاري بموافقة 25 من أصل 47 عضوا.

وأصدر التحالف الدولي تقريرا خاصا عن جلسة جنيف سلط فيه الضوء على ما جرى وراء الكواليس، وأورد مثلا على مواقف ما يعرف بدول العالم الحر بجملة قالها أحد أعضاء الوفد الأوروبي وهي أن تقرير الحرب على غزة "مجرد مشكلة فلسطينية أخرى، فلماذا تبذلون كل هذا الجهد من أجلها!".

هذا التصور الغني بالمعاني السلبية لا يحتاج التوقف عنده، بل سيتم التركيز على الموقف الرسمي للاتحاد الأوروبي الذي تركز في ثلاث نقاط أساسية هي أن التقرير بنصه الحالي غير متوازن ومنحاز، وأنه في حال المصادقة عليه بشكله الحالي سيضر بعملية السلام وجهود السلام في المنطقة، واقتراح حذف كل إدانة في التقرير لإسرائيل مقابل امتناع دول الاتحاد الأوروبي عن التصويت.

كما تجلى الموقف الفرنسي بعدة نقاط تحمل عدائية واضحة في أروقة المجلس وضغوطا لوقف القرار والتقدم بعرض شطب أي إدانة لإسرائيل مقابل الامتناع عن التصويت، وعندما لم يستطع الوفد التأثير طلب مهلة ثلاث ساعات للتصويت.

بلجيكا كانت ضد التقرير خاصة بعد اتصال الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز مباشرة بوزير خارجيتها، وقد أجرى الوفد النرويجي وأطراف أخرى مفاوضات جيدة لإقناع بلجيكا بالامتناع فقط عن التصويت.

اليابان أوشكت أن تصوت ضد التقرير، وبعد جهد من التحالف الدولي تم التوصل إلى اتفاق بالامتناع عن التصويت. ورغم ذلك يرى التحالف أن اليابان مطالبة بمراجعة موقفها ليكون مبدئيا في قضايا العدالة الدولية. 

قرغيزستان انسحبت من الجلسة بعد صفقة بين سفير إسرائيل وسفيرها لا تخلو من وعود عسكرية.

سلوفاكيا كانت ستمتنع عن التصويت، ولكن إسرائيل هددت بتجميد صندوق استثماري مشترك بين البلدين فانصاعت وصوتت ضد التقرير.

مواقف إيجابية

تقرير غولدستون كشف الممارسات غير الأخلاقية لما تعرف بدول العالم الحر (الفرنسية)
الوفد الصيني صوت لصالح التقرير، في حين كادت روسيا أن تمتنع عن التصويت، ونجح التدخل الحكومي العربي وغير الحكومي في إقناعها بالتصويت الإيجابي.

الأرجنتين واجهت ضغطا أميركيا إسرائيليا كبيرا جدا وهددت إسرائيل باستخدام نفوذ الجالية اليهودية في الأرجنتين للإطاحة بالسفير نفسه، ووصل اتصال هاتفي من وزير الخارجية الأرجنتيني جورج تايانا للسفير للتصويت ضد تبني التقرير، وبعدها بساعة وصل اتصال آخر من الوزير بالامتناع، وبعد ضغوط من التحالف وبعض الدول أجرى السفير اتصالا بخوليو كوبوس نائب الرئيس الأرجنتيني فأمره بالتصويت مع التقرير.

ويورد التحالف الدولي موقف منظمة المؤتمر الإسلامي ووصفه بأنه موقف جيد وصلب رغم أن حضورها في قضية التحقيقات والملاحقة لم يكن قويا وعلى مستوى الحدث ولم يتعد ندوات محدودة الفعل والتأثير، مشيرا إلى أن تحركات أعضاء المنظمة كانت جيدة واستجابت لقضية واحدة في صلب القانون الدولي وهي أن المجلس يدين كل الأعمال التي من شأنها المس بالمدنيين.

كما كان دور حركة عدم الانحياز ممثلة بوفد مصر إيجابيا ومشرفا وتحركت بين الوفود، وحدث اختلاف بسيط عندما احتجت تشيلي على استخدام اسم الحركة في الموضوع، ولكنها كانت الدولة الوحيدة المعارضة لتدخل الحركة وبناء عليه سجلتها كملاحظة في مداخلاتها.

بوليفيا كان موقفها واضحا وحازما في التصويت لصالح التقرير لقناعة تامة بأهميته وضرورة المحاسبة.

أما جامعة الدول العربية فقد كان حضورها مميزا ودورها بارزا في أروقة المجلس وتعاون ممثليها البناء مع الجميع، وكان تنسيقهم مع التحالف الدولي عاليا وبناءً.

البحرين لم تكن نشطة جدا مع الوفود العربية، وكانت السفيرة البحرينية تظهر قبل موعد الجلسات بقليل وأيدت في كلمتها التقرير وصوتت لصالحه.

أما الأردن فقد صوت لصالح التقرير، لكن لوحظ أن سفيره لم يكن نشطا هذه المرة، ولكن عندما تأكد أن التصويت سيصدر لصالح القرار لوحظ تحركه مع الوفد العربي.

إسرائيل وفلسطين

التحركات الفلسطينية اقتصرت على وفد السلطة في جنيف (الفرنسية)
أما نشاط الوفد الفلسطيني فقد كان جيدا ويعبر عن نوايا جيدة هذه المرة بعد الانتقادات الهائلة التي وجهت للسلطة الفلسطينية بسبب إفشال التصويت على التقرير بالجلسة السابقة. لكن التمثيل الفلسطيني لم يكن بمستوى الحدث، فقد اقتصر على الوفد في جنيف ولم توفد السلطة أحد وزرائها للحدث، وقد نظم السفير الفلسطيني اجتماعا خاصا مع المنظمات غير الحكومية للتنسيق والتشاور.

وفي المقابل كان الوفد الإسرائيلي كبيرا جدا وضم ممثلين عن الكثير من الوزارات، وكان نشيطا داخل وخارج أروقة المجلس، وقد وجه السفير الإسرائيلي أكثر من مرة انتقادات لاذعة إلى المجلس وإهانات لدوره، وكان يدعي أن التقرير غير مهني وعار على المجلس وأنه سيضر بعملية السلام.

المصدر : الجزيرة

التعليقات