الزميلة مراسلة العربية والصحفية السابقة في الجزيرة أطوار بهجت كانت إحدى ضحايا الحرب في العراق عام 2006 (الجزيرة)
قالت لجنة حماية الصحفيين أمس الخميس إن العراق لايزال البلد الأكثر خطورة على الصحفيين في العام 2008، وذلك للعام السادس على التوالي.

وقالت اللجنة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها في تقريرها السنوي إن 11 صحفيا قتلوا في العراق في العام الجاري. ويمثل هذا الرقم انخفاضا كبيرا مقارنة بالعامين 2006 و2007 عندما قتل 32 صحفيا، لكنه لا يزال رقما كبيرا في دولة واحدة.

وجميع الذين قتلوا هذا العام كانوا صحفيين محليين يعملون لحساب وسائل إعلام محلية، وفقا لما ذكرته اللجنة.

وقالت المنظمة أمس الخميس إن 41 صحفيا قتلوا في أنحاء العالم هذا العام لأسباب تتعلق بعملهم، وذلك انخفاضا من 65 في العام الماضي ويجري التحقيق في 22 حالة وفاة أخرى لمعرفة ما إذا كانت نجمت عن أسباب تتعلق بعملهم.

وأودت الصراعات في كل من باكستان وأفغانستان وسريلانكا والهند بحياة 13 صحفيا، ورصدت اللجنة ثلاث حالات وفاة في كل من تايلند وفي القتال بين روسيا وجورجيا بشأن أوسيتيا الجنوبية.

وجاء انخفاض نسبة القتلى العام الجاري نتيجة للانخفاض الكبير في عدد القتلى في العراق.

وقالت اللجنة إن ذلك يعود لارتفاع عدد القوات الأميركية في العراق وقرار قادة قبائل سنية بمحاربة المسلحين الأجانب ومقاتلي تنظيم القاعدة وإعلان الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وقف إطلاق النار ضد القوات الأميركية.

المصدر : وكالات