جانب من المؤتمر (الجزيرة نت)
 
 
 
انتقد السفير الفلسطيني في المنامة أحمد رمضان في مؤتمر حقوقي بالمنامة الأمم المتحدة لعدم دعوة فلسطين لمراجعة سجلها الحقوقي‮ ‬والاعتراف بها، وأضاف أن الاحتلال الإسرائيلي أتى بقرارات من الأمم المتحدة.
 
وقال رمضان في ختام المؤتمر الدولي للمراجعة الدورية الشاملة لحقوق الإنسان الخميس، إن ‬الشعب الفلسطيني‮ ‬محروم من حقوقه منذ أكثر من 60 ‬عاما، معتبرا أن ‬السبب في‮ ‬ذلك هو‮ ‬الأمم المتحدة.
 
ودعا المشاركين في كلمة ألقاها بهذه المناسبة إلى مساندة الشعب الفلسطيني في الحصول على كامل حقوقه كباقي شعوب العالم مناشدا إياهم التدخل لوقف ما أسماه المجازر الإسرائيلية اليومية بحق الشعب الفلسطيني وتحسين الأوضاع في قطاع غزة.
 
تقرير إسرائيلي
وأكد رمضان أن التقرير الإسرائيلي لحقوق الإنسان الذي سيتم استعراضه في الأيام القادمة بجنيف‮ ‬لن‮ ‬يتطرق‮ لحقوق الإنسان الفلسطيني‮.
 
وأوضح أن إسرائيل لم تلتزم بالشروط التي فرضت عليها قبل دخول الأمم المتحدة اتجاه الشعب الفلسطيني والمتعلقة بالدولتين وحق العودة، ولم تتم مساءلتها عن ذلك.
 
وفي هذا السياق رفض الدبلوماسي الفلسطيني في حديث للجزيرة نت أي مناقشة لسجل حقوق الإنسان الخاص بمختلف الدول دون أن تشمل هذه المناقشة السجل الفلسطيني الحقوقي.
 
"
واجه مؤتمر المنامة بعض الانتقادات من عدد من الحقوقيين البحرينيين لعدم إشراك بعض المؤسسات الحقوقية وتقارير مؤسسات المجتمع المدني
"
وكشف أنه تلقى وعودا من نائب رئيس مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف ألبرتو دو مونت -الذي شارك في المؤتمر- بمناقشة إدراج سجل فلسطين الحقوقي.
 
نتائج المؤتمر
وشارك في المؤتمر على مدى يومين عدد من المنظمات الدولية من بينها العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش إضافة إلى حقوقيين من بعض الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.
 
وشدد المشاركون في ختام اللقاء على ضرورة تنفيذ ما توصل إليه المؤتمر من نتائج وتبادل للتجارب الحقوقية بين الدول الأعضاء، والاستفادة من مركز الأمم المتحدة الذي أنشئ في قطر والذي يعمل تحت إشراف المفوضية السامية لحقوق الإنسان.
 
لكن هذا المؤتمر واجه بعض الانتقادات من عدد من الحقوقيين البحرينيين لعدم إشراك بعض المؤسسات الحقوقية وتقارير مؤسسات المجتمع المدني.

المصدر : الجزيرة