سامي الحاج: اعتقالي حفزني للاهتمام بقضايا حقوق الإنسان
آخر تحديث: 2008/10/31 الساعة 19:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/31 الساعة 19:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/3 هـ

سامي الحاج: اعتقالي حفزني للاهتمام بقضايا حقوق الإنسان

الحاج: الجزيرة خصصت دوما مساحة هامة في برامجها لقضايا حقوق الإنسان (الجزيرة نت)

رؤى زاهر-الدوحة

قال رئيس قسم الحريات العامة وحقوق الإنسان في شبكة الجزيرة الفضائية إن إطلاق الجزيرة قسما يعنى بحريات وحقوق الإنسان يؤكد حرصها على تعزيز الاهتمام بهذا المجال، وأشار إلى أن اعتقاله سنوات في معسكر غوانتانامو الأميركي حفزه للتوجه للاهتمام بقضايا حقوق الإنسان.

وأوضح سامي الحاج الذي استعاد حريته مؤخرا بعد ست سنوات قضاها في معتقل غوانتانامو سيئ الصيت، أن اهتمام الجزيرة بحقوق الإنسان ليس بغريب كونها خصصت دوما مساحة هامة في برامجها لقضايا حقوق الإنسان والشعوب عامة.

واعتبر أن من واجب كل إعلامي نزيه أن يهتم بحقوق الإنسان في ظل استمرار انتهاكات حقوق الإنسان على نطاق واسع، لأن الرسالة الإعلامية في جوهرها هي رسالة حرية تنحاز إلى الحقوق الأساسية بإبرازها كافة أشكال التجاوزات وسعيها لنشر ثقافة حقوق الإنسان.

ولفت الحاج في حديث خاص بالجزيرة نت إلى أن اعتقاله في غوانتانامو دون توجيه تهم رسمية له أو إجراء محاكمة عادلة وتعرضه للظلم والتعذيب ومشاهدته لانتهاكات حقوق المعتقلين، عمّقت قيم الحرية لديه وكانت محفزا لخوضه في هذا المجال، وجعل قضايا حقوق الإنسان على رأس اهتماماته وخصوصا في ظل دعم شبكة الجزيرة لهذا التوجه.

وحول القسم الجديد الذي أطلقته الجزيرة بمناسبة ذكرى تأسيسها الـ12، أوضح الزميل الحاج أنه يندرج ضمن رسالة الجزيرة العامة والقائمة على ميثاق شرفها المهني وشعارها الذي تبنته منذ انطلاقتها وهو الرأي والرأي الآخر.

جانب من الاجتماعات التمهيدية للجنة الاستشارية للقسم (الجزيرة نت)
رؤية وتناغم
فالقسم -يضيف الحاج- له رؤية واضحة تم ضبطها ليكون في تناغم تام مع الرؤية التحريرية الكلية للشبكة، وسيعمل على أن تتوافق جميع برامج الجزيرة مع معايير حقوق الإنسان والحريات العامة.

كما سيسعى لبناء قاعدة معلومات متخصصة لمساعدة قنوات الجزيرة في التعامل بدقة مع هذه القضايا، إلى جانب إنتاج تقارير وبرامج إعلامية حول حقوق الإنسان وتدريب العاملين بالشبكة على مختلف تلك القضايا.

وشدد رئيس قسم الحريات العامة وحقوق الإنسان على أن تلك الأهداف لا يمكن أن تتحقق إلا بشراكة حقيقية بين الجزيرة ومنظمات حقوق الإنسان.

وحول مسألة توقع استياء كثير من الدول من طرح القضايا الحقوقية، أكد الحاج أن القسم سيقوم بمهامه وفق ما يمليه ميثاق الشرف المهني، فضلا عن المبادئ والمعايير التي تنص عليها المواثيق الدولية لحقوق الإنسان وصادقت عليها العديد من الدول.

وأعرب عن أمله ألا يثير هذا الطرح استياء الدول بل أن يحفزها على تطوير واقع حقوق الإنسان، مؤكدا أن القسم ليس بصدد إصدار إدانات ضد هذه الدولة أو تلك إنما رصد التقدم المحرز على مستوى مواز لمحاولته كشف الانتهاكات الجسيمة انحيازا للإنسان.

وفيما يتعلق بالتواصل مع الجهات الدولية ذات الاهتمام بالقضايا الحقوقية، أشار الحاج إلى أن إحدى غايات القسم هي خلق تواصل معها مشيدا بالدور الذي تقوم به في هذا المجال مما جعل قضية حقوق الإنسان حاضرة باستمرار وقلص إلى حد ما هامش الانتهاكات.

وشدد رئيس قسم الحريات العامة وحقوق الإنسان بشبكة الجزيرة على أن الإعلام يتداخل بطبعه مع حقوق الإنسان، لأنه المنبر الذي يبرز عمل تلك الجهات -سواء كانت منظمات غير حكومية ونشطاء وآليات دولية- ويكسبه مزيدا من الجدوى.

المصدر : الجزيرة