البلهارسيا في طريقها إلى أوروبا
آخر تحديث: 2018/7/11 الساعة 15:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/7/11 الساعة 15:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/10/28 هـ

البلهارسيا في طريقها إلى أوروبا

الملايين في البلدان النامية يتأثرون بالديدان الطفيلية (إندبندنت)
الملايين في البلدان النامية يتأثرون بالديدان الطفيلية (إندبندنت)

كتب كارل هوفمان -وهو أستاذ في علم الطفيليات بجامعة آبيريستويث- في صحيفة إندبندنت محذرا من وصول الديدان الطفيلية إلى أوروبا.

وأشار إلى تأثر الملايين في البلدان النامية بهذه الطفيليات، وأنها يمكن أن تؤدي لندوب العينين والعمى، وعدم الحركة، وانسداد القناة الهضمية، وسوء التغذية، وفقر الدم، والإرهاق. كما يمكن أن تزيد خطر تعرض الشخص للسرطان والإيدز.

وذكر هوفمان أنه منذ وقت ليس ببعيد كان يعتقد أن الأمراض التي تسببها الديدان الطفيلية تقتصر على المجتمعات الفقيرة في أفريقيا وآسيا وأميركا الجنوبية. ولكن حاليا ومع زيادة السفر العالمي وتغير المناخ، تتحرك الديدان الطفيلية ببطء ولكن بثبات إلى أجزاء من أوروبا وأميركا الشمالية.

وتحدث عن البلهارسيا وتسببها لعدوى بنوع من الديدان الطفيلية تصيب مئات الملايين من الناس كل عام، مما يؤدي في الغالب إلى وفاة الآلاف بل مئات الآلاف من الضحايا.

وتوجد حوالي 85% من جميع حالات البلهارسيا البشرية حالياً في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ولكن تم الإبلاغ مؤخراً عن حدوث فاشيات بجزيرة كورسيكا في البحر المتوسط.

ويصاب الناس بالطفيليات عندما يتلامسون مع أنواع معينة من الحلزون بالمياه العذبة التي تنتج البلهارسيا، وهذه الديدان الطفيلية تخترق الجلد بسرعة وتتطور إلى ذكور وإناث بلهارسيا بالغة في الأوعية الدموية المحيطة بالأمعاء أو المثانة.

ويتم إنتاج المئات إلى الآلاف من البويضات يوميًا لكل دودة أنثى، وبمجرد أن يصاب الإنسان تحدث مضاعفات مزمنة، بما في ذلك الالتهاب وتندب الأنسجة واختلال توازن السوائل وفقر الدم، وفي النهاية الموت.

وأكد أستاذ الطفيليات أن الضرر الذي تسببه عدوى الديدان الطفيلية يسلط الضوء على الحاجة إلى وضع إستراتيجيات للمكافحة عالميا.

المصدر : إندبندنت