طريقة جديدة لتحويل الجلد إلى خلايا جذعية
آخر تحديث: 2018/7/10 الساعة 15:16 (مكة المكرمة) الموافق 1439/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/7/10 الساعة 15:16 (مكة المكرمة) الموافق 1439/10/26 هـ

طريقة جديدة لتحويل الجلد إلى خلايا جذعية

الخلايا الجذعية عالية القدرات تستطيع إنتاج أنواع مختلفة من الأنسجة والأعضاء (الألمانية)
الخلايا الجذعية عالية القدرات تستطيع إنتاج أنواع مختلفة من الأنسجة والأعضاء (الألمانية)

نجح فريق بحث دولي في تطوير طريقة جديدة لتحويل خلايا الجلد إلى خلايا جذعية عالية القدرات باستخدام تقنية "كريسبر-كاس 9" لإصلاح العيوب الجينية.

وأجرى الدراسة الطبية باحثون في جامعة هلسنكي الفنلندية بالتعاون مع زملائهم في معهد كارولينسكا بالسويد، وجامعة كينغز كوليدج لندن البريطانية، ونشرت في دورية "نيتشر كومينكيشنز" (Nature Communications) العلمية.

والخلايا الجذعية عالية القدرات تستطيع إنتاج أنواع مختلفة من الأنسجة والأعضاء وتوجد في الجنين في مراحله المتقدمة، بالإضافة إلى وجودها بكميات قليلة في أماكن مختلفة من الإنسان البالغ، كما يمكن تحويل خلايا الجسم إلى خلايا جذعية عالية القدرات عن طريق إدخال جينات محددة لإنتاج خلايا جذعية عالية القدرات.

ونجح البروفيسور تيمو أوتونكوسكي في جامعة هلسنكي بالتعاون مع فريق البحث لأول مرة في تحويل خلايا الجلد إلى خلايا جذعية متعددة القدرات من خلال تنشيط جينات الخلية نفسها.

واستعان الفريق بتقنية "كريسبر-كاس 9" لتعديل الجينات، وهي تقنية تعديل جيني ثورية بإمكانها تعديل أي منطقة من مناطق الجينوم إلى أي نوع من الكائنات بإحكام ودقة عاليتين دون الإضرار بغيرها من الجينات.

والفكرة من العلاج بالخلايا الجذعية أنها قد تتحول إلى أي من خلايا الجسم بأنواعها المختلفة، وقد تعمل ببساطة عن طريق حقنها مثلا في الدماغ الذي بدأت خلاياه بالموت لتقوم هي بالنمو والحلول محلها.

والشيء ذاته ينطبق على العضلات والدم والأعضاء والعظام، ونظريا فهي تقوم بأعمال الترميم والتعويض عن القديم والمفقود بنموها من جديد.

وبمقدور تلك الخلايا التكاثر والتطور إلى أشكال مختلفة من الخلايا، ويأمل الخبراء في تسخيرها لعلاج الأمراض والاعتلالات، بما فيها السرطان والسكري والعقم.

المصدر : وكالة الأناضول