طبيب يحذر من الفشل بقراءة الفحوصات الطبية

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

طبيب يحذر من الفشل بقراءة الفحوصات الطبية

الأطباء قد يخطئون ويتخذون قرارات حاسمة تستند إلى افتراضات غير صحيحة (بيكسابي)
الأطباء قد يخطئون ويتخذون قرارات حاسمة تستند إلى افتراضات غير صحيحة (بيكسابي)

حذر طبيب -في مقال في واشنطن بوست- من عدم قدرة الأطباء على قراءة نتائج فحوصات المختبر، مؤكدا أن هذا يعرض الجميع للخطر.

وقال دانيال مورغان -الأستاذ المشارك بعلم الأوبئة والصحة العامة والأمراض المعدية بكلية الطب جامعة ميرلاند ورئيس قسم علم الأوبئة بالمستشفى في مركز بالتيمور الطبي- إن العديد من الأطباء يسيئون فهم نتائج الاختبار أو يعتقدون أن الاختبارات أكثر دقة مما هي عليه.

واستعرض قصة رجل في الـ 66 من العمر جاء إلى المستشفى مصابًا بعدوى جلدية خطيرة، وكان لديه حمى وانخفاض في ضغط الدم وصداع.

وتم عمل فحص للدماغ له، ووجد الأطباء انتفاخا صغيرا جدا بأحد شرايين الجمجمة، والتي ربما لا علاقة لها مع الصداع أو العدوى. ومع ذلك طلب الأطباء صورة وعائية للحصول على صور لأوعية الدم بالدماغ.

هذا الاختبار -الذي يتم فيه إدخال أنبوب بلاستيكي إلى شرايين المريض وحقن الصبغة- لم يجد أي دليل على وجود أي مشاكل بالأوعية الدموية. لكن حقن الصبغة تسبب بحدوث سكتات دماغية متعددة مما أدى لمشاكل دائمة في كلام الرجل وذاكرته.

وقال مورغان إن الأطباء قد يخطئون، ويتخذون قرارات طبية حاسمة تستند إلى افتراضات غير صحيحة بأن المرضى يعانون من أمراض قد لا تكون كذلك.

وأضاف أنه عندما يتم فعل ذلك دون فهم المخاطر والاحتمالات، فإن هذا يزيد بشكل غير مقبول من فرص اتخاذ خيار خاطئ.

ويضيف أن الأمر ليس بسيطا، ولكن إحدى الخطوات الأساسية أن "يقر الأطباء بالثغرات في فهمنا وتحسين معرفتنا بما يمكن أن يخبرنا به كل اختبار بدقة".

ويمكن أن تقوم المدارس الطبية والجمعيات المهنية بعمل أفضل بكثير لتوعية الأطباء لفهم كيفية عمل المخاطر والاحتمالات.

المصدر : واشنطن بوست