طعام وصيام.. الكنافة البلدي
آخر تحديث: 2017/6/6 الساعة 17:49 (مكة المكرمة) الموافق 1438/9/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/6/6 الساعة 17:49 (مكة المكرمة) الموافق 1438/9/11 هـ

طعام وصيام.. الكنافة البلدي

صناعة الكنافة البلدي تمر بثلاث مراحل قبل بيعها (الأناضول)
صناعة الكنافة البلدي تمر بثلاث مراحل قبل بيعها (الأناضول)

يكثر خلال شهر رمضان في مصر المتجمعون أمام محلات صناعة "الكنافة البلدي"، وهي حلوى تاريخية يحافظ الكثيرون على صناعتها يدويا بمهارة فائقة، رغم انتشار عملية الإنتاج الآلي.

والكنافة "الخام" هي مصدر للكربوهيدرات، ويضاف لها العسل والمكسرات والقشدة، مما يزيد من محتواها من السعرات الحرارية والدهون والسكر، ولذلك يجب الاعتدال في تناولها.

ولتخفيف محتواها من السعرات الحرارية يمكن تحضيرها بجبن قليل الدسم، وتقليل ما يضاف لها من العسل أو مشروب السكر، وكذلك تقليل السمن والمكسرات، وتزيينها بقطع الفواكه.

وتصنع الكنافة البلدي بخلط الدقيق والنشا والسكر والماء الدافئ للحصول على عجين الكنافة، وتعبأ في وعاء معدني مثقوب من الأسفل، وتسكب على شكل دوائر على فرن سطحي مكشوف، ثم تترك قليلًا حتى تتحول إلى اللون الذهبي، ثم تجمع.

هذا العجين الخيطي السميك نسبيا يسمى "الكنافة البلدي"، وله محبوه، بخلاف ما ينتج آليا فوق أفران دائرية مشابهة، ويسمى محليا "الكنافة الشعر"، نظرا لكون خيوطه أكثر دقة ونحافة تشبه الشعر.

ويقول الكنفاني هشام محمد، الذي ورث صناعة الكنافة البلدي أبا عن جد، إن صناعتها تمر بثلاث مراحل قبل بيعها، حيث "أبدأ بخلط الدقيق والنشا والسكر والماء الدافئ في إناء معدني كبير، وأستمر في خلطه حتى أتأكد من أنه أصبح مناسبا لصنع الكنافة".

ويتابع "وفي المرحلة الثانية أملأ وعاء معدنيا مثقوبا من الأسفل بالعجين، ثم أرش العجين على الفرن بشكل دائري، وأنتظر نحو نصف دقيقة حتى تكتسب اللون الذهبي، ثم أرفعها من على الفرن".

أما في المرحلة الثالثة والأخيرة -كما يقول محمد- "فأضع الكنافة على مكتب خشبي كبير، وأقلبها كل دقيقتين لتهويتها قبل بيعها إلى الزبائن، الذين يتسابقون على شرائها مني يوميا".

وبعد شرائها تستخدم عجينة الكنافة في صنع "صينية الكنافة" كتحلية في المنازل المصرية ومتاجر الحلويات، ويضاف إليها العسل والمكسرات أو القشدة، وغيرها، لمنحها قيمة غذائية أكبر، ولا يكاد يخلو منها بيت في شهر رمضان.

 

 

  

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة