أظهرت دراسة أجراها فريق بحثي من جامعة قطر وجامعة كارديف البريطانية أنه يمكن معالجة نوع من العقم لدى الذكور.

وأجرى الدراسة الأستاذ المساعد في علوم الكيمياء الحيوية بكلية الطب بجامعة قطر الدكتور ميشيل نوميكوس بالتعاون مع فريق بحثي من جامعة كارديف.

وأشارت الدراسة إلى عدم فعالية البروتين المنوي اللازم في عملية تخصيب البويضة، والمعروف باسم "أيزو إنزيم فوسفولِيبيز -سي زيتا" (Phospholipase C zeta) لدى الذكور الذين يعانون من العقم.

وقام الفريق البحثي بعملية التخصيب في المختبر عبر حقن البويضات بنسبة من "أيزو إنزيم فُوسْفُولِيبيز- سي زيتا" أعلى من تلك التي توجد في السائل المنوي لدى الذكور الذين يعانون من العقم. وأظهرت النتائج أنه يمكن معالجة هذا النوع من العقم من خلال المساعدة الطبية.

وأوضح الدكتور نوميكوس أن هذه الدراسة منحت الأمل للعديد من الأزواج الذين يعانون من مشاكل العقم الذكوري.

وأضاف "نقوم حاليا بتطوير استخدام بروتين فوسفوليبيز- سي زيتا لعلاج مثل هذه الحالات من العقم الذكوري".

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)