قررت السلطات الإيطالية إيقاف ثلاثة أطباء وثلاثة مديرين في أحد المستشفيات أمس الثلاثاء، وذلك بعدما نشرت وسائل الإعلام الإيطالية صورا لمرضى يفترشون أرضية المستشفى العام في بلدة نولا بمنطقة نابولي مما أثار غضب الرأي العام. 

وقال عاملون في مستشفى سانتا ماريا ديلا بييتا إنه جرى تقديم العلاج لمريضين على أرضية غرفة الطوارئ طيلة ليلة الأحد، نظرا لأن نقالات المستشفى الـ15 لم تكن كافية لمواجهة تدفق المرضى. 

وقال أندرو دي ستيفانو أحد مديري المستشفى الوقوفين لوكالة الأنباء الإيطالية (إنسا) "اضطررنا يوم السبت الماضي إلى استخدام نقالتي إسعاف متحركتين لمواجهة الموقف". 

وأضاف دي ستيفانو "كان أحد المريضين يعاني سكتة قلبية، وكنا نستخدم جهاز علاج رجفان القلب، ما كنا لنرفض استقبالهما وعلاجهما".

المصدر : الألمانية