قالت إدارة الغذاء والدواء الأميركية إن المنظفات المضادة للجراثيم (مثل الصابون المعقم) والتي تحتوي مواد معينة لم يعد مسموحا بتسويقها.

وبناء على ذلك لم يعد مسموحا للشركات بأن تروّج المنظفات المضادة للبكتيريا والتي تحتوي واحدة أو أكثر من 19 مادة، وذلك لأن المصنعين لم يتمكنوا من إظهار أن هذه المكونات آمنة على المدى الطويل أو فعالة أكثر من الصابون العادي والماء في منع المرض ومنع انتشار عدوى معينة.

وتضم القائمة 19 مادة فعالة، من أبرزها الترايكلوسان (triclosan) والترايكلوكاربان
(triclocarban).

تجدر الإشارة إلى أن هذا القرار لا ينطبق على المواد المطهرة المخصصة للاستخدام الطبي.

ويأتي هذا القرار في ظل مخاوف من أن هذه المواد قد تكون لها مخاطر على الصحة، مثل تحفيز نشوء بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية، وإحداث تأثيرات هرمونية على الإنسان.

واستضافت "الجزيرة هذا المساء" محرر الشؤون الطبية في موقع الجزيرة نت الدكتور أسامة أبو الرب، الذي قال إن هذا القرار يمكن النظر إليه ضمن الجهد العالمي ضد البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، وهي مشكلة تقتل حاليا نحو 700 ألف شخص سنويا، ومن المتوقع أن تقتل عشرة ملايين سنويا عام 2050.

وأضاف أبو الرب أنه يمكن القول -ومن وجهة نظر صحفية محايدة- إن هناك أدلة متزايدة آخرها هذا القرار، تدفع الشخص للتفكير مليا قبل استخدام الصابون المضاد للبكتيريا، أقلها حتى ظهور معطيات علمية جديدة تؤيد هذه المنظفات.

المصدر : الجزيرة