قال البروفيسور ماركوس مولر ‫شيمبفله إن تغيرات الثدي المؤلمة تستلزم استشارة طبيب أمراض نسائية ‫فورا، إذ أنها قد تشير إلى الإصابة بـسرطان الثدي.

‫وأوضح شيمبفله -وهو عضو الجمعية الألمانية لأمراض الثدي- أن فحص الثدي ‫بمجرد النظر أو باليد ليس كافيا لاكتشاف سرطان الثدي، لذا ينبغي ‫إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية أو تصوير الثدي الإشعاعي للتحري عن ‫أسباب الألم والتغيرات.

‫وعاد البروفيسور الألماني ليطمئن المرأة بأن تغيرات الثدي المؤلمة غالبا ‫ما تكون حميدة أكثر منها خبيثة بمعدل عشر مرات، مشيرا إلى أن الآلام قد ‫ترجع إلى شد عضلي أو التهابات وتكيسات ترتبط بالتقدم في العمر.

المصدر : الألمانية