قال فريق من الباحثين اليابانيين إنهم نجحوا في منع الخلايا الجذعية المستحثة (Induced pluripotent stem cells) التي تعرف بخلايا (iPS) من التحول إلى خلايا سرطانية باستخدام عامل كيميائي خاص.

ويتوقع الباحثون أن تجعل هذه الطريقة استخدام تقنية الخلايا الجذعية المستحثة أكثر أمانا في الدراسات السريرية على البشر.

ويمكن أن تتطور هذه الخلايا إلى أنواع عديدة من أنسجة الجسم، فيما يعد منع الخلايا الجذعية المستحثة من تكوين أورام واحدا من تحديات استخدام هذه التقنية في معالجة المرضى.

ويقود الفريق البحثي الياباني الأستاذ هيدييوكي أوكانو في جامعة كيئو، ويعمل على استخدام الخلايا الجذعية المستحثة لمعالجة المرضى الذين يعانون من إصابات في النخاع الشوكي.

واستخدم الباحثون عاملا كيميائيا على الخلايا الجذعية المستحثة، وزرعوها في فئران لديها أضرار في نخاعها الشوكي.

وقال الباحثون إن الخلايا الجذعية العصبية التي لم يستخدم عليها عامل كيميائي تضاعفت بنحو عشر مرات وكونت أوراما، بينما الخلايا التي استخدم عليها العامل الكيميائي لم تنتشر بشكل مفرط ولم يتكون فيها أي أورام.

ويخطط الفريق لبدء دراسة سريرية خلال العام القادم، وذلك لزرع خلايا جذعية مستحثة عصبية في مرضى لديهم إصابات بالنخاع الشوكي لاستعادة وظائف مفقودة في أجسادهم.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)