حذرت دراسة أميركية حديثة من أن تدخين التبغ يلحق أضرارا بالغة بالقلب ويزيد من الإصابة بأمراض الأوعية الدموية، لأنه يضعف جدار القلب ويحد من قدرته على ضخ الدم بكفاءة.

وأجرى الدراسة باحثون بكلية الطب بجامعة هارفارد، ونشرت أمس الأربعاء في دورية "الدورة الدموية".

وشملت الدراسة 4580 شخصا متوسط أعمارهم 75 عاما، لكشف الضرر الذي يسببه التدخين على القلب ويؤدي إلي الإصابة بأمراض الأوعية الدموية.

وكان 6.5% من بين من أجريت عليهم الدراسة مدخنين، و50.5% مدخنين سابقين أقلعوا عن التدخين، و43.5% لم يدخنوا مطلقا.

وأظهرت النتائج وجود علاقة واضحة بين كمية التبغ التي يدخنها الأشخاص وانخفاض وظيفة ضخ القلب للدم، إذ كلما زاد عدد السجائر انخفضت قدرة القلب على ضخ الدم بكفاءة.

وأضاف الباحثون أن نتائج دراستهم تشير إلى أن التدخين يمكن أن يؤدي بشكل مستقل إلى تدهور وظائف القلب، مما قد يؤدي إلى خطر أعلى لفشل القلب، حتى بين الأشخاص الذين لم يصابوا من قبل بنوبات قلبية.

وكشفت النتائج أيضا أن وظائف القلب عادت إلي طبيعتها بعد الإقلاع عن التدخين، وأصبح القلب يعمل بكفاءة تماثل غير المدخنين، مما يعطي دافعا للمدخنين إلى الإقلاع عن التدخين للحفاظ على صحة قلوبهم.

المصدر : وكالة الأناضول